“أنتج” .. أولى المبادرات المرتقبة للمنتدى السعودي للإعلام بنسخته الثالثة

أعلن الرئيس التنفيذي لهيئة الإذاعة والتلفزيون، رئيس المنتدى السعودي للإعلام محمد بن فهد الحارثي، عن إطلاق مبادرة “أنتج” خلال المنتدى السعودي للإعلام في دورته الثالثة التي تقام يومي 20 و21 فبراير الحالي في العاصمة الرياض و تأتي مبادرة “أنتج” امتداداً لنظيرتها “كن مذيعاً” المعلن عنها خلال النسخة الثانية من المنتدى ، في مسعى إلى تنويع إنتاج متخصص، ودارسيين بالمجال الإعلامي، وإتاحة الاختيار بين عدة مسارات إبداعية.
وتهدف المبادرة إلى تعزيز الاعتماد على الذات والمهارات الفردية لدى الدارسين بقطاع الإعلام وتشجيعهم على الابتكار والتفرد، كما تقدم لهم فرصة لإبراز مواهبهم الشخصية وقدراتهم الإعلامية وتوفير بيئة حاضنة للمواهب الواعدة في القطاع بشقيه المرئي والمسموع، وتمكينهم من مواكبة التحديثات المتسارعة التي تشهدها الساحة الإعلامية.
وتشمل مبادرة “أنتج” عدة مسارات بينها الكتابة والتصوير والتمثيل والتقديم ليعايش المشاركون التجربة في كل مراحلها الإبداعية، كما تتيح ذلك على شكل مجموعات تقدم كل مجموعة فكرة مشتركة، يتم إنتاجها بالكامل وعرضها على لجنة من المتخصصين والخبراء في المجال الإعلامي وتقييمها بمشاركة الجمهور.
وتمر المبادرة بعدة مراحل تبدأ من مرحلة التسجيل والتأهيل عبر المنصة الإلكترونية التي توضح معايير القبول، بعدها تنظم ورش عمل تعريفية حول المسارات المتاحة للمشاركة، يتبعها مرحلة التدريب وتقديم محتوى تعليمي مخصص لكل مسار، من خلال دورات عبر الإنترنت وفيديوهات تعليمية، مع إتاحة جلسات استشارية فردية مع محترفين في القطاع الإعلامي، ليبدأ بعدها المشاركون مراحل تنفيذ مشروع إعلامي فردي حسب المسار الذي اختاره كل منهم، مع مراعاة تقديم الدعم اللوجستي الأساس من معدات أو برمجيات للمشاركين.
وتشمل معايير التقييم في المبادرة الإبداع والابتكار في المحتوى والجودة الفنية والمهنية في التنفيذ والقدرة على التأثير والتواصل مع الجمهور والالتزام بالمعايير الأخلاقية.
يذكر أن مبادرة “كن مذيعاً” شهدت في نسخة المنتدى الماضية تفاعلاً واسعاً من مختلف الأعمار والفئات، ومثلت فرصة مثالية لخريجي الإعلام والشباب الواعد المهتم بمجال الصناعة التلفزيونية والبودكاست.