الأمم المتحدة: الأنواع الحيوانية المهاجرة مهددة بالانقراض

ضرورية لتوازن الطبيعة..

أشار تقرير جديد أصدرته هيئة تابعة للأمم المتحدة لإثنين إلى أن خُمس الأنواع المدرجة في اتفاقية بون لعام 1979 بشأن الحفاظ على الأنواع المهاجرة من الحيوانات البرية، مهدد بالانقراض، فيما يشهد 44% منها انخفاضا في أعدادها.
كما أن جميع أنواع الأسماك المدرجة تقريبا (97%) والبالغ عددها 58 نوعا مهددة بالانقراض، مثل بعض أسماك القرش.
وقالت مديرة برنامج الأمم المتحدة للبيئة إنغر أندرسن إن “الأنواع المهاجرة تتعرض لضربات قوية”. فيما أكدت الأمينة التنفيذية للاتفاقية إيمي فرانكل لوكالة الأنباء الفرنسية أن “ظاهرة هجرة الأجناس نفسها في خطر، لأن هناك حواجز، كما أن الموائل التي تحتاجها هذه الحيوانات قد تكون تحت الضغط”.
وإلى ذلك، تجتمع الدول الموقعة على الاتفاقية (وعددها 130 ليس من بينها الولايات المتحدة أو الصين) في مؤتمر الأطراف الرابع عشر في مدينة سمرقند التاريخية في أوزبكستان في الفترة من 12 إلى 17 شباط/فبراير الجاري.
وينظر المشاركون في المؤتمر في مصير هذه الأنواع المهاجرة، والتي تشمل حيوانات لها أهمية رمزية على صعيد الحياة على الأرض، مثل السلاحف البحرية والحيتان وأسماك القرش والفيلة وأنواع من القطط البرية، وأجناس كثيرة من الطيور.
كما تُضطر هذه الأجناس إلى الهجرة جراء عوامل عدة، بينها البحث عن ظروف مناخية ملائمة أو الحصول على الغذاء أو السعي إلى بيئة مثالية لوضع صغارها.
وترتبط التهديدات التي تتعرض لها هذه الحيوانات ارتباطا مباشرا بالنشاط البشري كفقدان الموائل أو تدهورها أو تجزئتها بسبب الزراعة المكثفة أو الاستغلال المفرط عن طريق الصيد وصيد الأسماك، فضلا عن تغير المناخ.
هذا، وتتعرض الحيوانات أيضا لضغوط إضافية مثل التلوث (المبيدات الحشرية والبلاستيك وغيرها)، أو الضوضاء تحت الماء أو الأضواء التي تزعجها.
وتؤكد إنغر أندرسن أن “هذا التقرير يوضح أن الأنشطة البشرية غير المستدامة تعرّض مستقبل الأنواع المهاجرة للخطر”. كما تلفت إلى أن هذه المخلوقات “لا تعمل كمؤشرات للتغير البيئي فحسب، بل تؤدي أيضا دورا في الحفاظ على وظائف النظم البيئية المعقدة لكوكبنا وضمان مرونتها”.

وفي الواقع توفر هذه الأنواع خدمات بيئية عدة مثل التلقيح، ونقل العناصر الغذائية من بيئة إلى أخرى، أو القضاء على الآفات. على غرار الخفافيش التي تؤدي دورا هاما في تلقيح الزهور ونشر البذور، ما يسمح بتكاثر أشجار المانغا أو البابايا في بعض البلدان.

“تحديات من صنع الإنسان…وحلها من جانبه”
ولا يقتصر التقرير على هذه الملاحظة القاتمة فحسب، بل يدعو أيضا إلى التعاون الدولي لمساعدة الحيوانات التي، بطبيعتها، لا تعرف حدودا ويمكنها أحيانا السفر آلاف الكيلومترات. ومن هذه الأجناس، الفراشة الملكية التي يمكنها السفر لمسافة أربعة آلاف كيلومتر في أمريكا الشمالية.

وفي بيان، قال ماثيو كوليس من الصندوق الدولي لرعاية الحيوان “هذه تحديات من صنع الإنسان ولا يمكن حلها إلا من جانب الإنسان”.

وأضاف “الحياة البرية لا تعرف حدودا، ومن مسؤوليتنا المشتركة التأكد من أن هذه الأنواع يمكنها اتباع مسارات الهجرة التي سلكها أسلافها طويلا، من أجل الحفاظ على أنواعها وخدمات النظام البيئي المهمة التي تقدمها للعالم”.

ويقترح التقرير كذلك توسيع قائمة الأنواع المدرجة في الاتفاقية لتسليط الضوء على حيوانات أخرى مهددة بالانقراض.

وتتضمن القائمة ما يقرب من 400 نوع مهدد أو شبه مهدد بالانقراض، لم تظهر بعد في قوائم الاتفاقية، مثل البيسون الأمريكي والأوروبي أو دلفين السند.

هذا، ويذكر أن المسارات التي سيعتمد عليها مؤتمر سمرقند، ستعكس أيضا اتفاقية كونمينغ-مونتريال بشأن التنوع البيولوجي، التي أنشئت في العام 2022، والتي تخطط للحفاظ على 30% من أراضي الكوكب وبحاره بحلول العام 2030. لذلك يدعو التقرير إلى “تحديد وحماية ربط وإدارة المواقع المهمة للأنواع المهاجرة”. ومن الأولويات الأخرى أيضا: مكافحة الصيد غير القانوني أو غير المستدام، والعناية بشكل عاجل بالأنواع الأكثر عرضة للانقراض أو تكثيف الجهود لمعالجة ظواهر التلوث المختلفة (الضوء، والضوضاء، والبلاستيك، والمواد الكيميائية…) والتغير المناخي.