“المياه الوطنية” تتعاقد مع شركة الخريف لإعادة تأهيل وتشغيل محطات المعالجة البيئية في “هيت والحائر” بالرياض

بهدف إشراك القطاع الخاص في الفرص الاستثمارية طويلة الأجل.. وبتكلفة تجاوزت 2.18 مليار ريال لمدة 15 عامًا

أعلنت شركة المياه الوطنية اليوم الأحد 26 جمادى الأولى 1445هـ (الموافق 10 ديسمبر 2023م) إبرامها عقدًا طويل الأجل مع شركة الخريف لتقنيات المياه والطاقة لإعادة تأهيل وشغيل وصيانة محطات المعالجة البيئية لمياه الصرف الصحي في هيت والحائر بمدينة الرياض لمدة (15 عامًا)، وذلك بناء على مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للمياه باستقطاب ومشاركة القطاع الخاص في الفرص الاستثمارية لتأهيل أصول الشركة الاستراتيجية القائمة، وصيانتها، وتشغيلها؛ لتحقيق الاستدامة البيئية، وزيادة حجم الاستثمارات في قطاع المياه، كجزء من نموذج مبتكر من الاتفاقيات الاستثمارية.
ورعى معالي وزير البيئة والمياه والزراعة رئيس مجلس إدارة شركة المياه الوطنية، المهندس عبدالرحمن بن عبد المحسن الفضلي، مراسم توقيع العقد بين كل من الرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية المهندس نمر بن محمد الشبل وممثل شركة الخريف لتقنيات المياه والطاقة.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية المهندس نمر بن محمد الشبل: “إن قيمة العقد المبرم مع شركة الخريف لتقنيات المياه والطاقة تجاوزت (2.18) مليار ريال (ما يعادل 581 مليون دولار أمريكي)، بمستوى تعرفة يبلغ (0.45) ريال سعودي لكل متر مكعب، أي نحو (0.12) دولار أمريكي لكل متر مكعب”.
وأوضح أن نطاق العقد يهدف إلى إعادة تأهيل وتشغيل وصيانة أربع محطات معالجة بيئية لمياه الصرف الصحي في مدينة الرياض (محطات هيت والحائر)، بطاقة معالجة إجمالية قدرها (870,000) متر مكعب في اليوم. مشيرًا إلى أن شركة الخريف لتقنيات المياه والطاقة ستلتزم باستثمار أكثر من (655) مليون ريال سعودي في أعمال إعادة التأهيل، مما يسهم في تحسين كفاءة الأداء التشغيلي والالتزام البيئي.
وأشار المهندس نمر الشبل إلى أن هذا رابع عقد يتم ترسيته ضمن برنامج عقود التشغيل والصيانة طويلة الأجل (LTOM) ، الذي يأتي ضمن خطط الشركة الاستراتيجية لمحطات المعالجة البيئية القائمة لمياه الصرف الصحي. مشيرًا إلى أن الشركة استلمت عروض التشغيل والصيانة طويلة الأجل (LTOM) لمحطات المعالجة البيئية لمياه الصرف الصحي في الهفوف والعيون والعمران في محافظة الأحساء في شهر نوفمبر الماضي، لكميات تعادل (472,000) متر مكعب يوميًا من مياه الصرف الصحي.
وتابع الرئيس التنفيذي بالقول: “إن الشركة أيضًا تترقب استلام العروض الخاصة بمحطات مدينتَي الدمام والخبر في المنطقة الشرقية، التي تعالج كميات مياه تبلغ (654,000) متر مكعب يوميًا، إضافة لعروض محطة وادي العرج في مدينة الطائف بطاقة تصميمية تبلغ (147,000) متر مكعب يوميًا”.
وأكد المهندس الشبل أن برنامج التشغيل والصيانة طويل الأجل مستمر، إذ تعتزم الشركة طرح (113) محطة معالجة قائمة بطاقة إجمالية تبلغ (2,4) مليون متر مكعب يوميًا بداية من عام 2024م، تمثل فرصًا استثمارية للشركات العالمية والمحلية. مشيرًا إلى أن هذه الشراكات سوف تستقطب تحالفات مهمة من أجل إعادة تأهيل الأصول القائمة لمدة (15 عامًا) مع استثمارات رأسمالية بأسعار تنافسية.
وبيَّن أن شركة المياه الوطنية تهدف من خلال هذه العقود إلى دعم الاقتصاد الوطني عبر تمكين التوسع والنمو في قطاع المياه، وتهيئة الفرص الاستثمارية والشراكات طويلة الأجل مع القطاع الخاص، المحلي والعالمي، كجزء من نموذج مبتكر للاتفاقيات الاستثمارية للشركة لتشغيل أصولها الاستراتيجية القائمة، مع استقطاب التقنيات الحديثة وتوطينها، ونقل المعرفة إلى الكوادر الوطنية.. مشيرًا إلى أن الفرص الاستثمارية في قطاع المياه في المملكة ستجذب رؤوس الأموال وفق شراكات مبتكرة، تهتم بها الشركات المشغلة في قطاع المياه ضمن تحالفات محلية وعالمية.