السديس : نكافأ المبدعين ونحاسب المقصرين 

تهيئة استباقية لصلاة الجمعة

عوض مانع القحطاني – الرياض

حشدت الرئاسة العامة للحرمين الشريفيم نرمبكرا كل جهودها لتأمين كل احتياجات المعتمرين والقاصدين والزوار لاداء صلاة الجمعة اليوم في أجواء ايمانية تعبدية صحية امنة ، وسط منظومة متكاملة من الخدمات الراقية ووفق اعلى معايير الجودة والتميز التشغيلي العالمي، ومستهدفات خطط التطوير الشامل لمنظومة خدمات الحرمين الشريفين (2024) والرؤية٢٠٣٠، خصوصا فيما يتعلق بادوات التعقيم  والتطهير  لكافة مواقع وساحات ومداخل المسجد الحرام  المسجد النبوي بمعقمات ومنظفات صديقة للبيئة. (التهيئة الاستباقية لصلاة الجمعة)
وتتهيأ  الرئاسة العامة، لاستقبال قاصدي وزوار المسجد الحرام، لصلاة الجمعة قبيل ل ٤٨ ساعة باشراف ميداني مباشر من الرئيس العام للمسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ عبدالرحمن السديس عبر حزمة نوعية من الخدمات بداية من ترتيب فتح ابواب المسجد الحرام ومتابعة تدفقات الحشود حيث تم فتح ( ٥٨) باباً للدخول والخروج في المسجد الحرام في صلاة الجمعة امس ، الى جانب تخصيص أكثر من (4000) عامل وعاملة، كما قامت بعمليات  التطهير وصلت إلى (10) مرات فضلا عن تنظيم دخول المصلين بأدوار وساحات المسجد الحرام والتأكد من جاهزية وسائل السلامة داخل المسجد الحرام، والتواصل مع الجهات ذات العلاقة، الكشف المبكر عن جميع المخاطر، وفاعلية أنظمة الإطفاء،ومتابعة الصيانة الدورية لصناديق إطفاء الحريق وأجهزة الإنذار بالمسجد الحرامًالتأكد من سلامة طرق المشاة وإزالة جميع ما يعيق حركة ضيوف الرحمن خلال أداء مناسكهم من عقبات وتطبيق خطة تقلبات حالة الطقس،

خدمات على مدار الساعة
واكد الرئيس العام للمسجد الحرام والمسجد النبوي ان الرئاسة تعمل على مدار الساعة لخدمة القاصدين لا تتساهل مع المقصرين في تقديم الخدمات وتكافأ المبدعين ولا تتجاهل الرئاسة اطلاقا تقدبم الخدمات للجانب النسائي كونهن عنصر رئيسي .
وتضطلع وكالة الشؤون النسائية بالمسجد الحرام بمهام الترتيبات لهن ليوم الجمعة بكامل التجهيزات والخدمات النسائية المقدمة لقاصدات البيت الحرام، وفق استعدادات مكثفة وتجهيزات متواصلة لتجويد كافة الخدمات النسائية الميدانية لهن وتعظيم مستويات نوعية بالخدمات الميدانية النسائية بمنهج الحوكمة لجميع المهام  والبرامج والخدمات الميدانية المقدمة لقاصدات المسجد الحرام، مراعية في ذلك أدق المعايير لمستجدات التميز الخدمي عالميًا..
ذوي الاعاقة
لم تغفل الرئاسة عن الزوار والمعتمرين من الأشخاص ذوي الإعاقة حيث خصصت مسارات ومصليات خاصة بهم مجهزة بالعديد من الخدمات منها توفير مصاحف بلغة برايل, بالإضافة إلى الأقلام القارئة, وحاملات مرنة للمصاحف، وترجمة الخطب بلغة الإشارة، وتوفير العربات الكهربائية واليدوية لهم حتى يؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة.

سقيا ماء زمزم
وتتنوع مجالات إشراف الوكالة النسائية بالمسجد الحرام ميدانيًا بدأ من
خدمة سقيا ماء زمزم المبارك، وعمليات غسل وتعقيم وتطهير المسجد الحرام ومرافقه الخارجية للنساء وفق أعلى المعايير الصحية، والإشراف على ضبط عمليات الدخول والخروج بكل يسر وسهولة وأمان، في الشطر النسائي الاتي تن توزيعهن داخل المسجد الحرام وأبوابه ومداخله وساحاته الخارجية، للحفاظ على البيئة الروحانية الآمنة والتي من شأنها الإرتقاء بالخدمات النسائية المقدمة بالمسجد الحرام والتنظيم في تفويج الحشود النسائية ومتابعة سيرها بالمسجد الحرام وفق الية محددةً ميسرة يوم الجمعة لتضمن آلية دخول وخروج القاصدات منتهجة بمناهج عالمية للتنظيم ،  كما تم ضبط المسارات لتضمن إنتظام وصول المعتمرات والزائرات إلى صحن المطاف والمسعى والمصليات بأيسر الطرق وأسهلها،  وقد تظافرت الجهود بين جميع الوكالات ذات العلاقة لضمان تنقل القاصدات والمعتمرات لأداء مناسكهن التعبدية ومتابعة انسيابية حركتهن داخل المسجد الحرام مع التنسيق فيما بينهن؛  للإشراف على جميع المواقع والقيام برصد الملاحظات والسلبيات إن وجد، والمسارعة في إيجاد الحلول الناجعة لها .
تهيئة المصليات لذوي الاعاقة
كما يتجلى الجانب الإنساني في إدارة الأشخاص ذوات الإعاقة النسائية بيوم الجمعة، حيث تم تهيئة المصليات وتجهيزها والحرص على توفير القلم القارئ ومصاحف برايل،  وحافظات زمزم بقواعد مرتفعة ليتسنى لهن التزود بماء زمزم بكل يسر وسهولة.

حافظات زمزم
ولا تقتصر الخدمات في هذا الجانب فحسب
بل تم توفير اكثر من (٣٠٠) الف عبوة ماء زمزم و(500) عامل لتوزيع الماء المبارك على المصلين في أرجاء المسجد الحرام، مع عمليات تعقيم وتطهير مستمرة للشنط والحافظات والعربات المخصصة لتوزيعها على القاصدين تراعي أعلى المعايير الصحية، كما تم تجهيز من (4731) حافظة ماء زمزم موزعة في أرجاء المسجد الحرام، يستهلك من خلالها اكثر(٩٠٠ ) ألف لتر، كما يقوم (200) مشرف سعودي مؤهل للقيام بمراقبة الأعمال الميدانية على ( 4000 ) عامل وعاملة، يقومون بغسل المسجد الحرام (10) مرات يومياً مستخدمين (130) ألف لتر من المطهرات الصديقة للبيئة وفرش أكثر ( 15) ألل سجادة .

تعقيم وتطهير
وتم الاستعانة بما يزيد عن (500) آلة تستخدم لتنظيف وتطهير المسجد الحرام، يساندها في تنظيم عمليات الوقاية البيئية ومكافحة العدوى عدة فرق تعمل على تعقيم كافة جنبات المسجد الحرام وساحاته الخارجية ودورات المياه بأكثر من (34) ألف لتر من المعقمات، كما يتواجد في جنبات المسجد الحرام أكثر من (500) جهاز آلي لتعقيم الأيدي بخاصية الاستشعار و(20) جهاز بايوكير و(11) روبورتاً ذكيا للتعقيم و(600) مضخة تعقيم إلكترونية ويدوية و( 20 ) جهاز تعقيم بالرذاذ الضبابي.

(8000) عربة
وتتضمن الاستعدادات ايضا تجهيز (5000) عربة عادية و (3000) عربة كهربائية، وربطها عبر تطبيق “تنقل” كما تدار عمليات تشغيلها عبر خطط منهجية تتضمن تكثيف التعقيم الدوري والإشراف على تنظيم مهام دافعي العربات،

٢٠ مبخرة وتطييب
كما يحظى موضوع تبخير وتطيب المسجد الحرام باهتمام كبير قبيل صلاة الجمعة، ممثلة ، إدارة التطييب والبخور بتطييب وتبخير المسجد الحرام بأفخر وأجود أنواع الطيب، وذلك احتفاءً بزوار بيت الله الحرام حيث إدارة الطيب والبخور جهودها لتبخير المسجد الحرام، وكذلك المصليات على مدار الساعة و يتم تبخير المسجد الحرم باكثر من 20 مبخرة .. وتحظى الكعبة المشرفة بتطيب خاص لبتولتين دهن عود فاخر لكل فرض يتم البدء بالحجر الأسود والركن اليماني ثم الملتزم وباب الكعبة المشرفة.