اجتماع بالجامعة العربية يبحث العدوان الإسرائيلي على قطاع المياه في غزة

عقدت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية “قطاع الشؤون الاقتصادية -إدارة الإسكان والموارد المائية والحد من الكوارث”، اجتماعًا اليوم، لعرض دراسة تقييم أضرار قطاع المياه والصرف الصحي في قطاع غزة جرّاء العدوان الإسرائيلي الأخير، بحضور رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري العربي للمياه وزير الطاقة والمياه اللبناني وليد فياض، ورئيس سلطة المياه الفلسطينية المهندس مازن غنيم، والدكتور ممدوح عنتر ممثلاً عن وزير الموارد المائية والري المصري.

وأوضح الأمين العام المساعد رئيس قطاع شؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية السفير سعيد أبو علي، في كلمته، أن الاجتماع يستعرض الدراسات الثلاث التي تم إعدادها تنفيذاً لقرارات المجلس الوزاري العربي للمياه الأولى حول “التقييم البيئي للتربة والمياه الجوفية بعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة”، فيما تتناول الدراسة الثانية “تقييم الأضرار بقطاع المياه في قطاع غزة”، أما الدراسة الثالثة فتتناول “تحسين موارد الطاقة الكهربائية الخاصة بمحطات تحلية مياه البحر في قطاع غزة من خلال إنشاء محطة طاقـة شمسية عائمة في عرض البحر”.

من جانبه، قال وزير الطاقة والمياه اللبناني وليد فياض: إن قوات الاحتلال الإسرائيلي شنت عدوانًا على قطاع غزة في شهر مايو من العام الماضي أدى إلى تعطل الحياة هناك وتدهور الأوضاع الإنسانية لأكثر من مليوني فلسطيني وافتقد السكان المدنيون خلال العدوان للخدمات الأساسية والضرورية اللازمة لتمكينهم من البقاء على قيد الحياة والعيش بكرامة.

وأضاف أن مشهد الدمار الهائل الذي حل بقطاع غزة وطال آلاف المنازل ومئات المرافق الحيوية ومنشأت البنية التحتية يتطلب الشروع فوراً بعملية إنعاش مبكر وإعادة إعمار، مبينًا أن طمع دول الجوار في المياه العربية شكل تهديدًا كبيرًا للأمن المائي العربي، مما يتطلب موقفاً موحداً وحازمًا.