رعاية المسنات بالرياض تنظم برنامجين توعويين للنزيلات والكادر العامل معهن

نظمت دار الرعاية الاجتماعية للمسنات التابعة لفرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض خلال هذا الأسبوع برنامجين توعويين بحضور موظفاتها ومجموعة من المقيمات بعنوان “اعراض  مرض  الزهايمر “و”دور وأهمية مهنة التمريض”.

تناول البرنامج الأول الذي اقيم بالتعاون مع جمعية الزهايمر واشتمل على  عرض  مرئي  وركن مصاحب للتعريف بأعراض مرض الزهايمر  وبدايته ومراحله ومضاعفاته  وكيفية التعامل  مع  مريض الزهايمر من  الناحية  النفسية  والأدوية  المناسبة  للتخفيف من حدة المرض بالإضافة الى  التعريف بالتغذية المناسبة لمريض الزهايمر والأغذية  التي قد تقلل من  احتمالية  الإصابة  بالمرض فيما استعرض البرنامج الثاني الذي اقيم بمناسبة “اليوم العالمي للتمريض” اهمية كادر التمريض في فروع الإيواء ومهام عمله كما تم تكريم فريق التمريض في نهاية البرنامج نظير جهودهم المميزة مع النزيلات خلال العام .

يشار الى ان دار الرعاية الاجتماعية للمسنات بالرياض تحرص على تنفيذ مثل  هذه  البرامج  التثقيفية لموظفاتها و المقيمات داخل الدار لرفع مستوى الوعي لديهم  بالمشكلات  الأكثر شيوعاً وكيفية التعامل الأمثل  معها  الى جانب تنفيذ  البرامج الترويحية  والاجتماعية  الأخرى .

نظمت دار الرعاية الاجتماعية للمسنات التابعة لفرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض خلال هذا الأسبوع برنامجين توعويين بحضور موظفاتها ومجموعة من المقيمات بعنوان “اعراض  مرض  الزهايمر “و”دور وأهمية مهنة التمريض”.

تناول البرنامج الأول الذي اقيم بالتعاون مع جمعية الزهايمر واشتمل على  عرض  مرئي  وركن مصاحب للتعريف بأعراض مرض الزهايمر  وبدايته ومراحله ومضاعفاته  وكيفية التعامل  مع  مريض الزهايمر من  الناحية  النفسية  والأدوية  المناسبة  للتخفيف من حدة المرض بالإضافة الى  التعريف بالتغذية المناسبة لمريض الزهايمر والأغذية  التي قد تقلل من  احتمالية  الإصابة  بالمرض فيما استعرض البرنامج الثاني الذي اقيم بمناسبة “اليوم العالمي للتمريض” اهمية كادر التمريض في فروع الإيواء ومهام عمله كما تم تكريم فريق التمريض في نهاية البرنامج نظير جهودهم المميزة مع النزيلات خلال العام .

يشار الى ان دار الرعاية الاجتماعية للمسنات بالرياض تحرص على تنفيذ مثل  هذه  البرامج  التثقيفية لموظفاتها و المقيمات داخل الدار لرفع مستوى الوعي لديهم  بالمشكلات  الأكثر شيوعاً وكيفية التعامل الأمثل  معها  الى جانب تنفيذ  البرامج الترويحية  والاجتماعية  الأخرى .