9

المدربة ندى منشي: صناعة التدريب تواكب رؤية المملكة 2030

بخطى ثابتة وعمل دؤوب متواصل، صقلت المدربة ندى منصور منشي موهبتها وشقَّت طريقها في عالم التدريب وتطوير الذات خلال عملها في القطاعين الخاص والعام، فكان لذلك بالغ الأثر في الإصرار على تطوير المهارات وتنمية القدرات من خلال التحاقها بالعديد من البرامج والدورات في تنمية الموارد البشرية لتصبح لاحقاً مدير التدريب للأندية العربية بالقطاع 79 توستماسترز للعام 2021 -2022م.
وفي لقاء مع وكالة الأنباء السعودية “واس” تشير المدربة في التنمية البشرية وتطوير الذات ندى منشي إلى أن المرأة السعودية حظيت باهتمام ودعم القيادة الرشيدة بشتى المجالات وأُعطيت الفرص لتحقيق الطموح،فحصلت على مكانة مرموقة بالمجتمع،وتمكنت من نيل مواقع ومناصب مهمة حققت خلالها نجاحات مبهرة لخدمة وطنها بصورة رائعة داخلياً وخارجياً،وبذلك ظهرت نماذج مشرفة كثيرة.
وأوضحت منشى أن صناعة التدريب في المملكة تتواكب مع رؤية 2030، مشيرةً إلى أنها شهدت نمواً ملحوظاً في أثناء جائحة كورونا “كوفيد 19 “، في القطاعين العام والخاص والمعاهد التدريبية، ومن الأفراد الراغبين في تطوير مهارتهم في أثناء العمل؛نظراً لتطور الاتصالات،وما حققته التقنية من سهولة الوصول للمتدرب وهو في مقر عمله أو منزله.
وأبانت أن تنفيذ البرامج التدريبية للموظفين بشكل منتظم يسهم في رفع إنتاجيتهم وتحقيق أهداف الرؤية التي أكدت على أهمية التدريب ودوره المحوري في تحقيق مستهدفات التنمية بكل كفاءة وفاعلية، مؤكدةً أن تطوير قدرات ومهارات الموارد البشرية الحالية وتطبيق أفضل الممارسات التدريبية والتعليمية وفق أعلى المعايير العالمية؛سيخلق مواهب وكفاءات بشرية تكون قادة في المستقبل؛ليسهموا في دفع عجلة التنمية بكل اقتدار.
وأضافت أن الالتحاق بالبرامج التدريبية وتطوير الذات أكسبها ثقة المسؤولين في أثناء عملها في القطاعين الخاص والحكومي، لافتةً الانتباه إلى أنها تقلدت منصب متحدثة رسمية على مستوى المملكة بفرع وزارة حكومية، ومديرة للموارد البشرية في عدد من القطاعات في فترات متفاوتة، وحاصلة على شهادة إعداد وتدريب مدربين TOT من المركز الكندي العالمي للتدريب والاستشارات، وشهادة البورد العالمي في التنمية البشرية لإعداد وتدريب المدربين، إضافة إلى حصولها على درجة البكالوريوس في تخصص الإدارة العامة من جامعة الملك عبدالعزيز.