بريطانيا سترفع معظم قيود كورونا ابتداء من 27 يناير

رفع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأربعاء الجزء الأكبر من القيود المفروضة لمكافحة المتحور أوميكرون من فيروس كورونا في بريطانيا، وفق ما أعلن مشيرا إلى أنه يعتزم وقف حجر المصابين في آذار/مارس.
وابتداء من 27 كانون الثاني/يناير، لن يكون وضع الكمامة إلزاميا بموجب القانون ولن يوصى رسميا بالعمل عن بعد ولن يشترط تقديم شهادة صحية لدخول المراقص وبعض التجمعات الكبرى، على ما أوضح رئيس الوزراء المحافظ.
وقال جونسون “في حين أصبح كوفيد متوطنا علينا استبدال القيود الملزمة قانونا بتوصيات”.
وقال إنه لا ينوي تمديد التدابير التي تفرض الحجر على المصابين بكوفيد-19 عند انتهاء مدتها في 24 آذار/مارس. وقد يتم حتى تقريب موعد رفع هذه التدابير، مبررا ذلك بقوله “لا نجبر الأفراد قانونا على حجر أنفسهم عند إصابتهم بالإنفلونزا”.
ويذكر أنه توفي أكثر من 152 ألف شخص في المملكة المتحدة جراء كوفيد-19. وتظهر البيانات الأخيرة تراجعا بنسبة 40 % تقريبا في عدد الإصابات الأسبوعية الجديدة في حين استقر عدد المرضى الذين يدخلون المستشفيات.
ويتراجع أيضا عدد المصابين في أقسام العناية المركزة، الذي بقي منخفضا خلال موجة أوميكرون.
وأتى تخفيف الإجراءات التي يعتبر جزء من الغالبية المحافظة أنها تقضي على الحريات، في وقت أبكر من المتوقع، إذ كان من المقرر مراجعة تدابير مكافحة الجائحة في 26 كانون الثاني/يناير، وعلى وقع أزمة غير مسبوقة يواجهها بوريس جونسون الذي يتخبط في فضيحة حفلات نظمت في مقر رئاسة الحكومة خلال فترات الإغلاق.