رئيس مجلس الشورى يشارك في اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد البرلماني الدولي في دورتها الـ 143

بدأت في العاصمة الإسبانية مدريد أعمال اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد البرلماني الدولي في دورتها الـ 143 ومجلس الحاكم للاتحاد ولجانه الدائمة، وذلك بمشاركة المملكة العربية السعودية بوفدٍ برئاسة معالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، بحضور ملك إسبانيا الملك فيليبي السادس، ورئيس الاتحاد البرلماني الدولي دوارتي باتشيكو ورئيسة مجلس النواب بمملكة إسبانيا ميريتشيل باتيت، ورئيس مجلس الشيوخ بمملكة إسبانيا أندير جيل، ورؤساء برلمانات ووفود 179 دولة حول العالم.

واستهل ملك إسبانيا فيليبي السادس حفل الافتتاح بكلمة رحب فيها المشاركين، متطلعًا إلى أن تحقق البرلمانات في اجتماعات دورة الاتحاد الدولي الحالية الأهداف المأمولة، لاسيما وأنها تعقد بالرغم من جائحة فيروس كورونا، متمنياً أن تعزز البرلمانات بما تصنعه من قرارات تحقيق التوافق وزيادة التعاون بين الدول في هذا الصدد.

وعدّ في كلمته أن اتخاذ الإجراءات الصحية الضرورية خطوة في غاية الأهمية لاستعادة الحياة الاجتماعية والاقتصادية في مختلف البلدان، مبيناً أن البرلمانات تمتد وظيفتها لتكون مراكز لصنع القرار وبناء الاتفاقات وتحقيق التوافق المهم في هذا الوقت، مؤكداً ثقته بهذه الاجتماعات المكثفة ستؤدي إلى نتائج ملموسة ومثمرة وستكون مساحة مناسبة لبحث التحديات والصعوبات التي تواجه البرلمانات.

ويبحث البرلمانيون في العالم خلال اجتماعات الدورة الحالية التي يستضيفها البرلمان الإسباني في إطار عام التحديات المعاصرة التي تواجه الديمقراطية: وبناء المجتمع، فيما تبحث اللجان الدائمة والفرعية للاتحاد دور البرلمانات في معالجة القضايا الملحة المتعلقة بزيادة التطرف وانتشار المعلومات المضللة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إضافة إلى تبادل الآراء حول العمل بفاعلية لضمان صناعة قرارات شاملة تمثل جميع الشرائح، ومناقشة السبل الكفيلة في التعامل الأنسب مع مختلف التهديدات، كما ستتيح هذه الدورة للبرلمانيين فرصة للاتفاق حول عدد من الموضوعات المتعلقة بالتحيز الجنسي والتحرش والعنف ضد المرأة والإسهام في تحقيق التنمية المستدامة.

وتنظر الوفود المشاركة في الدورة الحالية للاتحاد البرلماني الدولي في اعتماد إستراتيجية الاتحاد الجديدة للفترة من 2022 إلى 2026 الهادفة إلى إعادة تركيز عمل الاتحاد في السنوات الخمس القادمة في عدد من المجالات والملفات ذات الاهتمام والتركيز العالمي لاسيما فيما يتعلق بالتغير المناخي وحقوق الإنسان والمساواة والسلام والأمن والتنمية المستدامة.

ويشارك وفد مجلس الشورى في الاجتماعات المكثفة التي تشهدها الدورة الحالية على صعيد اللجان الدائمة لمناقشة الملفات المطروحة في التنمية المستدامة والتمويل والتجارة والديمقراطية وحقوق الإنسان والسلم والأمن الدوليين وشؤون الأمم المتحدة، إضافة إلى ما ستطرحه المنتديات الفرعية الأخرى التي ستقام على هامش الاجتماعات من موضوعات، إلى جانب مشاركة معالي الأمين العام للمجلس الأستاذ محمد بن داخل المطيري في اجتماعات الأمناء العامين للبرلمانات الوطنية، حيث ينتظر أن تسفر هذه الاجتماعات عن الوصول إلى قرارات تعالج القضايا في جدول أعمال الدورة الحالية في البيان الختامي خلال الأيام القادمة.

ويضم وفد المجلس برئاسة معالي رئيس مجلس الشورى، معالي نائب رئيس المجلس الدكتور مشعل بن فهم السلمي، ومعالي الأمين العام للمجلس الأستاذ محمد بن داخل المطيري، وأعضاء المجلس أعضاء اللجان الأربع الدائمة بالاتحاد خالد بن محمد البواردي، والدكتورة مها بنت عبدالله السنان، وهدى بنت عبدالرحمن الحليسي.