مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون ينضم إلى منصة “كن عيني” لخدمة المكفوفين وضعاف البصر

أول منشأة طبية عربية تنضم إلى المنصة   

الرياض – علي بلال

انضم مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون إلى منصة “كن عيني” “Be My Eyes” وهي منصة عالمية تهدف لتقديم المساعدة للمكفوفين أو ضعاف البصر، ويهدف المستشفى من الانضمام للمنصة لرفع مستوى الخدمات المقدمة للزوار والمراجعين وتحسين تجربة المريض من المكفوفين أو ضعاف البصر وتحقيق إمكانية الوصول.

ويعد مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون أول منشأة طبية عربية تنضم إلى منصة “كن عيني” “Be My Eyes” مع مؤسسات رائدة عالمياً مثل قوقل ومايكروسوفت وP&G. وتجمع المنصة بين قوة التقنية والتواصل البشري لإيصال المساعدة لفاقدي أو ضعاف البصر من خلال مكالمات الفيديو الحية حيث يقوم المتطوعون بتزويد المستخدمين المكفوفين وضعاف البصر بالمساعدة.

وقد خصص مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون فريقا مدربا من المتطوعين للرد والتواصل لخدمة مراجعي المستشفى من المكفوفين وضعاف البصر، وتعمل المنصة وفق نظام تقني متقدم حيث تقوم باستقبال طلبات المكفوفين وضعاف البصر ثم تحولها للمتطوعين وذلك طبقاً للغة والمنطقة الجغرافية ويستجيب المتطوع للطلب ويتواصل بالمستخدم المحدد ويستقبل اتصال فيديو حيا من خلال الكاميرا الخلفية للهاتف الذكي لذلك المستخدم ويقوم بإرشادهم وتقديم الدعم والمعلومات. ومنصة “Be My Eyes” متاحة عبر أجهزة ios و اندرويد.