التعاونية تحتفل بمرور عام على نجاح “التعاونية فيتالتي” الأول في المملكة والشرق الأوسط

تحت شعار 365 يوم صحة

احتفلت شركة التعاونية للتأمين اليوم، بمرور عام على إطلاق “التعاونية فيتالتي” وذلك لأول مرة في المملكة والشرق الأوسط، ونجاح البرنامج في تعزيز مفهوم القيمة المشتركة وتحقيق أهدافه في تحسين صحة الأعضاء وتعزيز المفاهيم المرتبطة بتبني نمط حياة صحية داخل المجتمع السعودي.
وتم خلال الاحتفال الذي أقيم في المركز الرئيسي للتعاونية بمدينة الرياض، تكريم أبطال برنامج التعاونية فيتالتي من العملاء الذين حققوا أعلى مؤشرات صحية، كما تم تكريم الشركاء الذين كان لهم دور كبير في تحفيز الأعضاء وتشجيعهم على ممارسة أنشطة بدنية وغذائية ترتقي بصحتهم وذلك من خلال تقديم المكافآت الأسبوعية والشهرية.
وحقق “التعاونية فيتالتي” معدلات تفاعل تعتبر الأعلى عالمياً مقارنة بالدول التي قامت بتطبيق البرنامج، حيث شهد ارتفاعاً في عدد المشتركين إلى 50 ألف مشترك، نفذوا 5.6 مليار خطوة، وقضوا أكثر من 189 ألف ساعة رياضة، كما نظمت التعاونية أكثر من 120 فعالية مع العملاء في مختلف مناطق المملكة، إلى جانب حصول البرنامج على جائزة ” أفضل برنامج لمفهوم القيمة المشتركة لمنتجات التأمين في السعودية عام 2021 “من International Finance Award.
وكانت “التعاونية” قد وقعت عقد شراكة مع مجموعة ڤيتاليتي الرائدة عالميًا لدمج مزايا الصحة والعافية مع منتجات التأمين. وبموجب هذه الشراكة تم إطلاق برنامج التعاونية فيتالتي يوم 25 أكتوبر 2020 لأول مرة في السعودية والشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ويستند البرنامج على أسس علمية ويرتبط بأنظمة معلوماتية تفاعلية أثبتت جدواها في 25 دولة على مدى أكثر من 20 عاماً واستفاد منه 20 مليون مشترك
وأعرب الرئيس التنفيذي للقطاع الصحي بالتعاونية الدكتور عثمان القصبي عن سعادته بنجاح “التعاونية فيتالتي” بعد عام من إطلاقه في تحقيق الأهداف المخططة له، مشيراً إلى أن التعاونية أدركت أن نموذج العمل المطبق في عمليات التأمين الطبي بالمملكة يحتاج إلى تطوير، وأن النظرة التقليدية للتأمين الصحي تركز على المرض والعلاج، بينما يهتم برنامج “التعاونية فيتالتي” بمفاهيم الوقاية والصحة وجودة الحياة. وهذا ما دفعنا إلى تطوير مفهوم التأمين الصحي والعمل على إطلاق برنامج التعاونية فيتالتي لأول مرة في المملكة.
وأضاف: “يساهم البرنامج أيضاً في تغيير حياة الأعضاء إلى الأفضل، من خلال تمكينهم من تغيير عاداتهم اليومية واتباع نمط حياة صحي من خلال الالتزام بسلوك صحي وغذائي أفضل، حيث يقوم البرنامج بتقييم حالاتهم الصحية ووضع أهداف أسبوعية وشهرية لنشاطهم البدني ومن ثم يكافئهم عند تحقيق هذه الأهداف ويرتقي بصحتهم عبر أربع فئات هي البرونزية والفضية والذهبية والبلاتينية”.
وأشار القصبي إلى أن دورنا كشركة تأمين يركز بشكل كبير على إدارة صحة الأعضاء أكثر من تركيزنا على إدارة المطالبات الطبية وهذا التحول النوعي في ممارسات التأمين الصحي سوف يؤدي على المدى البعيد إلى خفض تكاليف الرعاية الصحية ولاسيما أن الدراسات المتعلقة بهذا البرنامج تشير إلى أن تكاليف الرعاية الصحية في العيادات الخارجية والتنويم وكذلك فترة البقاء في المستشفى تقل لدى الأشخاص النشطين بدنياً بمعدلات كبيرة مقارنة بغيرهم غير النشيطين.
ويأتي هذا البرنامج بالموائمة مع مستهدفات رؤية المملكة 2030 التي تهدف إلى رفع معدلات ممارسة الرياضة في المجتمع من 20% إلى 40%، وكذلك استراتيجية التعاونية 2025 ورسالتها التي تعمل على تجاوز التوقعات بامتياز الخدمات وتقديم تجربة استثنائية للعملاء.