بيكيه يقود برشلونة لتحقيق أول فوز بدوري أبطال

وضع برشلونة الإسباني حدا للهزائم بالمجموعة الخامسة من مرحلة المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وتمسك بآماله في الصعود للأدوار الإقصائية للمسابقة التي توج بها 5 مرات، بعدما اقتنص فوزًا صعبًا 1 – صفر على ضيفه دينامو كييف الأوكراني، يوم الأربعاء، في الجولة الثالثة للمجموعة.
ويدين برشلونة بفضل كبير في تحقيق هذا الفوز إلى مدافعه جيرارد بيكيه، الذي أحرز هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 36، مسجلًا باكورة أهداف الفريق الكتالوني بدوري الأبطال في الموسم الحالي، بعدما عجز عن التسجيل في أول مباراتين.
ولم يكن فوزا مقنعا لبرشلونة أمام دينامو كييف الذي لم يظهر أي تهديد هجومي ولم يطلق أي تسديدة على المرمى.
وترك كومان مدرب برشلونة أنسو فاتي وفيليب كوتينيو وأجويرو على مقاعد البدلاء قبل مواجهة ريال مدريد ودفع بسيرجينو ديست، الذي عادة ما يلعب في الدفاع، لمشاركة لوك دي يونج وممفيس ديباي في الهجوم.
وبعد إهدار فرصتين عبر ديست ودي يونج، بدأت جماهير برشلونة في إطلاق صيحات الاستهجان ضد الفريق وأظهر كومان إحباطه خارج الملعب بمطالبة فاتي وكوتينيو بإجراء عمليات الإحماء بعد 31 دقيقة فقط من البداية.
وقبل إجراء المدرب الهولندي للتغيرات مباشرة خفف المدافع بيكي الضغط والتوتر بتسديدة مباشرة من مدى قريب إثر تمريرة عرضية من ألبا.
وشارك فاتي وكوتينيو في الشوط الثاني وتحسن أداء برشلونة بعدما أظهر المهاجم البالغ عمره 18 عاما قدراته وكاد أن يحرز هدفا رائعا بكعبه.
ولم يتمكن برشلونة في تحويل استحواذه على الكرة لأهداف لكنه تماسك ليحقق انتصارا مهما.
وتلقى برشلونة دفعة مهمة اخرى عندما شارك مهاجمه الجديد سيرجيو أغويرو كبديل في وقت متأخر من الشوط الثاني، وبدا أنه تعافى من إصابة في ربلة الساق تعرض لها قبل بداية الموسم عقب انتقاله من مانشستر سيتي.
ومن المقرر أن يشارك الدولي الأرجنتيني في مباراة قمة إسبانيا أمام ريال مدريد يوم الأحد المقبل.
وكان برشلونة استهل مسيرته في المجموعة بالخسارة صفر – 3 أمام ضيفه بايرن ميونخ الألماني، قبل أن يخسر بالنتيجة ذاتها أمام مضيفه بنفيكا البرتغالي في الجولة الثانية.
وحصد برشلونة أول 3 نقاط في مسيرته بالمجموعة، ليحتل المركز الثالث في جدول الترتيب، متفوقًا بفارق نقطتين على دينامو كييف، الذي قبع في المركز الأخير.