اكتشاف بروتين قد يساعد على “محو الذكريات السيئة”

أعلن فريق علماء من جامعة كامبريدج البريطانية، عن اكتشاف بروتين يمكنه المساعدة على معرفة ما إذا كان يمكن تغيير الذكريات أو حتى نسيانها.
ويعمل هذا البروتين المسمى شانك Shank، بمثابة “سقالة” للمستقبلات التي تحدد قوة الروابط بين الخلايا العصبية.
وبحسب الباحثين القائمين على الدراسة الجديدة، والتي قدمت في مؤتمر ECNP (جمعية علمية مستقلة مكرسة لعلوم وعلاج اضطرابات الدماغ) في العاصمة البرتغالية لشبونة فإن الاكتشاف يمكنه تحديد ما إذا كانت الذكريات تصبح قابلة للتعديل أم لا، وفقاً لمعطيات نقلها موقع “فان بيدج” الإيطالي.
وحسب العلماء فإن الذكريات طويلة المدى تنقسم أساساً إلى نوعين: الذاكرة القائمة على الحقائق، والتي يمكننا من خلالها تذكر أشياء مثل الأسماء والأماكن والأحداث وما إلى ذلك، ونوع من الذاكرة الغريزية التي نتذكر بها أشياء مثل العواطف والمهارات.
وفقًا للعلماء، يمكن تعديل هذه الذكريات العاطفية باستخدام حاصرات مستقبلات بيتا (تعرف باسم عقاقير حصر بيتا الأدرينالية وتعمل حاصرات مستقبلات بيتا عن طريق حصر تأثيرات هرمون الإبينيفرين، المعروف أيضاً باسم الأدرينالين).
وأظهرت بعض الأعمال الرائدة لبعض علماء نيويورك أنه إذا عولجت الحيوانات بدواء بروبرانولول، فقد يسمح لها بنسيان الصدمة المكتسبة.
وحسب المصدر، فإن الذكريات تصبح قابلة للتعديل وفقاً لبروتين شانك، وإذا تدهور هذا البروتين، فإن الذكريات تكون قابلة للتعديل.
من ناحية أخرى، إذا كان هذا البروتين موجوداً، فإن الذكريات لا يمكن تعديلها، مما يفسر سبب عدم تسبب البروبانولول دائماً في النسيان.
وللوصول إلى هذه الاستنتاجات، قام الباحثون بتدريب الفئران على ربط جهاز النقر بصدمة كهربائية خفيفة لخلق ذاكرة خوف.
وعندما أعيد تنشيط هذه الذاكرة في الفئران عن طريق إدخال جهاز النقر وحده، وبعد فترة وجيزة من هذا الاسترجاع، تم إعطاء حقنة من حاصرات بيتا بروبانولول.
ولم يجد الباحثون فقدان الذاكرة المذكور في أدبيات الدراسة، لكنهم استخدموا البروتين لتحديد ما إذا كانت الذكريات قد أصبحت غير مستقرة.