مصر تعلن عن أول رحلة سياحية فضائية

في سابقة تعد الأولى من نوعها، أعلنت شركة سياحة مصرية عن تنظيم أول رحلة فضائية في مصر، لتنضم إلى أفواج السياحة الفضائية، التي ترسلها شركة “فيرجين غالاكتيك” البريطانية إلى الفضاء الخارجي.
وقالت شركة السياحة المصرية، في إعلان على موقعها الإلكتروني،وفقا لموقع “سكاي نيوز”، إن التكاليف النهائية للرحلة الفضائية تُقدر بـ7,35 مليون جنيه مصري (467.5 ألف دولار أميركي)، بعدما أجرت تخفيضا قيمته 50 ألف جنيه مصري (3 آلاف دولار أميركي).
وبحسب الإعلان، فإن الرحلة تبدأ بإطلاق سلس على مدرج للطائرة الحاملة لطائرة الفضاء التابعة لشركة فيرجين غالاكتيك، وعلى ارتفاع حوالي 45 ألف قدم (13700 متر). وتشعل الطائرة محركها الصاروخي بعد انفصالها عن الطائرة الحاملة.
بعد ذلك يقوم الطيارون بقيادة المركبة إلى الفضاء بسرعة تزيد قليلا عن 3 ماخ، وعند الوصول إلى الفضاء تتغير الألوان خارج النافذة من الأزرق إلى النيلي ثم الأسود.
وخلال الرحلة الفضائية، وعلى ارتفاع 300 ألف قدم (91440 متر)، يستطيع المسافر اختبار انعدام الوزن، كما يمكن أن يرى كوكب الأرض من 17 نافذة، مع وجود 16 كاميرا لتسجيل كل لحظات هذه الرحلة.
وأعلنت الشركة المصرية عن 5 مواعيد يمكن للراغبين التسجيل فيهم، وذلك خلال أشهر يوليو وسبتمبر وديسمبر من عام 2022، ويناير ومايو من عام 2023.
وفي يوليو الماضي، انطلقت رحلة الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون إلى الفضاء، بعد استعدادات جرت خلال أكثر من عقدين من الزمن؛ حيث أسس برانسون شركة “فيرجن غالاكتيك” في 2004 بهدف إنشاء مركبة فضائية مجنحة قادرة على استيعاب ما يصل إلى 8 أشخاص.
وقد أجرت مركبة الفضاء “سبيس شيب تو”، أكثر من 20 رحلة تجريبية، وصلت 3 منها إلى حافة الفضاء وجعلت من 5 موظفين من “فيرجن غالاكتيك” رواد فضاء.