مهرجان بريدة للتمور أحد الوجهات الاقتصادية للشباب

أضحى مهرجان بريدة للتمور, من الوجهات الاقتصادية للشباب في تجارة التمور، إذ يعمل مجموعة منهم في شراء مزارع النخيل أو استئجارها، وبيعها وسط مدينة التمور ببريدة.

وأوضح فهد الشقيران أحد الشباب المتخصصين في شراء التمور من المزارع، أن موسم التمور يوفر فرصا للدخول في التجارة والثراء، مؤكدًا حرصه على شراء إنتاج التمور من مزارع النخيل والاهتمام بسقيها وتسميدها لإنتاج تمور ذات جودة عالية، حتى يحين موعد الخراف، ويتبعه فرز الفاخر منها والمتوسط والعادي، ومن ثم تعبئتها بالصناديق الخاصة، قبل أن تجلب للسوق.

من جانبه، بيّن الشاب خالد الغيث أن تجارة التمور مربحة ومفيدة، حاثاً الشباب لخوض غمارها وفتح آفاق أوسع لطلب الرزق، مشيداً بالتسهيلات المقدمة لهم من قبل إدارة المهرجان.

يذكر أن مهرجان بريدة للتمور يشهد هذه الأيام حراكا اقتصاديا وحركة بيع وشراء متميزة وإقبالا ملموسا من قبل المزارعين وتجار التمور والمستهلكين.