عبداللطيف جميل للخدمات اللوجستية تشارك في إطلاق الأكاديمية السعودية اللوجستية لتنمية المواهب الشابة في المملكة

أعلنت وزارة النقل والخدمات اللوجستية اليوم الثلاثاء، عن إطلاق الأكاديمية السعودية اللوجستية التي تهدف إلى تأهيل الشباب السعودي من الرجال والنساء لتطوير معارفهم ومهاراتهم التقنية في قطاع الخدمات اللوجستية العالمي.

وتتيح الأكاديمية للطلاب، من خلال شراكات محلية ودولية، فرصة المشاركة في مجموعة واسعة من برامج التدريب المتخصصة في مجال الخدمات اللوجستية العالمية، بحيث تساهم الأكاديمية في تعزيز مكانة السعودية كمركز لوجستي عالمي معترف به.

وتأتي مشاركة عبداللطيف جميل للخدمات اللوجستية، وهي جزء من عبداللطيف جميل للأعمال، انطلاقًا من دورها كشريك في هذا البرنامج وواحدة من بين 11 شركة تابعة للقطاع الخاص تشارك في إطلاق الأكاديمية.

وصرحت وزارة النقل والخدمات اللوجستية بأن الأكاديمية لا تستهدف تأهيل الشباب السعودي من خلال التعليم وحسب، بل تطمح أيضًا إلى المساهمة في توفير فرص عمل لهم، حيث شهد حفل الإطلاق الذي أقيم يوم الثلاثاء، توقيع 11 اتفاقية توظيف بين الأكاديمية وشركات القطاع الخاص التي تتطلع إلى توظيف أكثر من 350 مواطن ومواطنة سعودية.

وقال رئيس مجلس إدارة الأكاديمية السعودية اللوجستية ورئيس هيئة النقل العام، معالي الدكتور رميح بن محمد الرميح، أن برامج الأكاديمية ستكون متاحة مع بداية الفصل الدراسي المقبل، مؤكدًا أن إطلاق الأكاديمية يمثل أحد المبادرات الرئيسية الداعمة لتحقيق رؤية المملكة 2030 في إطار برنامج التنمية الصناعية الوطنية والخدمات اللوجستية، والهادفة إلى تحسين أداء المراكز اللوجستية وترسيخ وجودها في جميع أنحاء المملكة.

من جانبه، علق المهندس فيصل السمنودي، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لعبداللطيف جميل للأعمال قائلاً:” تواصل عبداللطيف جميل دعمها لمبادرات رؤية السعودية 2030، ويُسعدنا أن نضع تراثنا الممتد إلى 75 عامًا، وخبراتنا الراسخة في مجال الخدمات اللوجستية المحلية والدولية، بين يديّ حكومتنا لدعم إطلاق الأكاديمية السعودية اللوجستية، كصرح وطني يسهم في تعزيز مكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي استراتيجي، تنفيذاً للاستراتيجية الوطنية للنقل واللوجستيات التي أعلنها صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظه الله ورعاه.”

وأوضح معالي رئيس مجلس إدارة الأكاديمية السعودية اللوجستية ورئيس هيئة النقل العام، أن الأكاديمية تستهدف سبعة قطاعات أساسية هي: الخدمات البريدية اللوجستية، النقل البحري والموانئ، التجارة الدولية والشحن والتصدير، النقل البري، التجارة الإلكترونية وإدارة المخازن و النقل الجوي.

وستقدم الأكاديمية مسارات تدريبية متنوعة، منها برامج تأهيلية طويلة لمدة ثلاثة فصول تدريبية أو أكثر، وبرامج الدورات القصيرة والتدريب عن بعد، وبرامج الشهادات المهنية الاحترافية الدولية، وبرامج تنفيذية متخصصة.

وأقيم حفل الإطلاق بحضور وزير النقل والخدمات اللوجستية معالي صالح بن ناصر الجاسر، ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، معالي عبد الله بن عامر السواحة، ورئيس هيئة النقل العام معالي الدكتور رميح بن محمد الرميح، و محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني معالي الدكتور أحمد بن فهد الفهيد.

ومن المقرر أن يتم الإعلان عن بداية التسجيل من خلال الموقع الإلكتروني sla.edu.sa .