موقع مصري : (مش أنا) ليس الأول

نشر موقع مصري معلومات حول صحة ما تردد بشأن حصول فيلم “مش أنا” للفنان المصري تامر حسني، على المركز الأول داخل مصر وخارجها “تاريخيا”، على صعيد إيرادات الأفلام العربية”.

وتحت عنوان (تامر حسني يقع مجددا في فخ الأرقام .. فيلم “مش أنا” ليس الأكثر إيرادات عربيا أو مصريا)) أشار موقع “مصراوي” إلى أنه “وبالتحقق عبر البيانات والأرقام، وجد الموقع أن فيلم “مش أنا” الذي تم طرحه في دور العرض في 23 يونيو الماضي، وأمضى 5 أسابيع حتى الآن في صالات السينما، في المركز الثالث بالأسبوع (الـ31) في موسم السينما لعام 2021، بعد فيلمي “العارف”، و”البعض لا يذهب للمأذون مرتين”، وفقا لقاعدة بيانات موقع السينما، المتخصص في تتبع كل ما يخص السينما المصرية، وتحديدا إيرادات الأفلام”.

وكان تامر حسني قد نشر على حسابه الشخصي في “فيسبوك”، صورة من حساب شركة “N stars” لتوزيع الأفلام العربية خارجيا، تعلن فيها تصدر فيلم “مش أنا” إيرادات الأفلام المصرية والعربية تاريخيا، وعلق قائلا: “الحمد لله سعيد جدا بتحقيق فيلم “مش أنا” المركز الأول داخل مصر وخارجها، وسعيد أيضا بتحقيقه أعلى إيراد لفيلم عربي في تاريخ السينما المصرية والعربية..في سابقة لم تحدث من قبل، حيث تجاوز الـ15 مليون دولار، بما يعادل بالمصري الربع مليار جنيه، ومازال يحقق داخل السينمات”.

وقال الموقع المصري إنه رغم نشاط التوزيع الخارجي للأفلام المصرية خاصة في دول الخليج، لا توجد قاعدة بيانات مفصلة لإيرادات الأفلام العربية خارجيًا، إلا في نهاية المواسم، وبمزيد من البحث وعبر قاعدة بيانات الـ”box office mojo” استطعنا التعرف على قائمة الأفلام العربية التي تتصدر إيرادات السينما العربية تاريخيًا، بعد أن صرحت شركة التوزيع الخارجي، وتامر حسني، أنه تصدر تلك القائمة. ووجدنا أنه بفرض أن حجم الإيرادات التي أعلنت عنها شركة التوزيع “N stars” والفنان تامر حسني صحيح، وهي 15 مليون دولار، أنه بذلك يحتل المركز الثالث عربيا، في قائمة الإيرادات الخارجية، بعد فيلم “كفر ناحوم” اللبناني الذي تم عرضه عام 2018، والذي حقق 64.4 مليون دولار، والفيلم الجزائري “بلديون” (2006) الذي حقق 23 مليون دولار، وذلك دون حساب معدل التضخم، أو معادلتهم بحجم الإيرادات الحالية.