معرض المشروعات الرقمي: إطلالة بانورامية على مخزون منطقة مكة المكرمة التنموي

شكلت واجهة معرض مشروعات منطقة مكة المكرمة الرقمي المشيد داخل أكبر قبة بالعالم “جدة سوبردوم” إطلالة بانورامية على مخزون المنطقة التنموي من خلال آلية العروض التي وظفت فيها التقنية الرقمية بأبعادها الجمالية لاستقطاب أهالي وزوار المعرض للاستمتاع بفعالياته المختلفة.

ولفتت أكبر قبة بالعالم أنظار زوار المعرض بأكثر من 100 مشروع تخدم الإنسان وتسهم في تنمية المكان، بمشاركة القطاعين الحكومي والأهلي، حيث جرى لأول مرّة توحيد ختام برامج وفعاليات الإمارة في أسبوع واحد يتم تنظيمه سنويًا، ويحتضن عددًا من الفعاليات والمسابقات والبرامج المتنوعة.

وعرف المعرض مرتاديه عبر العروض الرقمية مشاريع المنطقة كأول معرض من هذا النوع على مستوى المملكة شملت جانب تنمية المكان، ومن أبرزها إعمار مكة وتطوير الواجهات البحرية بمحافظات المنطقة، ومشروع قطار الحرمين، ومطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، والطائف الجديد، إضافة لمشاريع الصحة والتعليم والمياه والمشاريع الخدمية الأخرى التي تمّ تنفيذها في محافظات المنطقة.

وغطت العروض الرقمية المنجزات والمشاريع التنموية، التي تمثّل مخرجات الإستراتيجية التنموية للمنطقة التي أطلقها سمو أمير منطقة مكة المكرمة قبل 14 عامًا، وتستهدف تحقيق تنمية تشمل محافظات المنطقة الـ 17، حيث حظي إعداد هذه الرؤية بشراكة القطاعات الحكومية والأهلية وأبناء المنطقة.

كما حدد المعرض جانبًا للتعريف بالمشاريع الجاري تنفيذها والمستقبلية التي تتواءم ورؤية المملكة 2030، إلى جانب استعراض ما تحقق في جانب بناء الإنسان بلغة الأرقام، ومنها وصول التعليم الجامعي لجميع محافظات المنطقة، وملتقى مكة الثقافي تحت شعار “كيف نكون قدوة”، وحملة الحج عبادة وسلوك حضاري، ومعهد الأمير خالد الفيصل للاعتدال، ومنتدى منطقة مكة الاقتصادي، وغيرها من المبادرات والبرامج التي كان لها أثرها في إحداث حراك ثقافي بالمنطقة، مما أسهم بشكل فاعل في رفع مستوى الثقافة لدى أبنائها، وحفّز لدى القطاعات والأفراد روح المنافسة وصولاً للتطوير المنشود.

وشهد المعرض ضمن فعالياته انطلاقة أيام مكة للبرمجة والذكاء الاصطناعي، كإحدى المبادرات الريادية لملتقى مكة الثقافي في دورته الخامسة التي تحمل عنوان “كيف نكون قدوة في العالم الرقمي”، وشارك فيها فرق من طلاب وطالبات جامعات الملك عبد العزيز، وأم القرى، وجدة، والطائف، وجامعة الأعمال والتكنولوجيا إلى جانب مختصين وأكاديميين في مجالات التقنية والبرمجيات والذكاء الاصطناعي.

وتنافس خلال أيام مكة للبرمجة المشاركون على ابتكار حلول وبرامج تقنية تسهم في الارتقاء بقطاعات الحج والعمرة والسياحة والترفيه، بما ينعكس إيجابًا على الخدمات المقدمة، كما يتخلله تشخيص للجوانب الإيجابية وتحديدها بهدف تعزيزها وتطويرها بما يتواكب والتطوّر المتسارع في جوانب التقنية، والإسهام في الوقت ذاته في الوصول بالخدمات المقدمة للمستوى الذي يحقق الآمال والطموحات.

يذكر أن قبة “جدة سوبردوم” المحتضنة للمعرض كأكبر قبة بلا أعمدة في العالم، تتربع على مساحة 39.753 متراً مربعاً لاستضافة أضخم الفعاليات بمختلف أنواعها من ترفيهية ورياضية وثقافية، محلية كانت أو عالمية، إضافة للمعارض والعديد من المشاريع المختلفة، بإطلالة حضارية على طريق المدينة المنورة “غرب مدينة الملك عبد الله الرياضية”، التي يصل ارتفاعها إلى 46 متراً، وقطرها 210 أمتار.