قطاع الإسكان.. برامج تدريبية واعدة لتأهيل العاملين في القطاع وحديثي التخرج

سجّل قطاع الإسكان في السعودية تطور ملحوظ نتيجة نضج الأنظمة والبرامج المنظمة للسوق وإطلاق العديد من برامج التدريب لتأهيل الكوادر البشرية الموجودة في السوق وحديثي التخرج بما يحقق مستهدفات رؤية المملكة 2030 ضمن برنامج تنمية القدرات البشرية – أحد برامج رؤية المملكة 2030 – لتمكين الشباب عملياً ومهنياً من الانخراط في سوق العمل وفق أعلى المعايير الدولية في التدريب.

وشهد القطاع إطلاق العديد من البرامج التدريبية من خلال المعهد العقاري السعودي وإلزام العاملين في القطاع بالحصول عليها كشرط أساسي للعمل في المنشئات العقارية والحصول على الاعتمادات الرسمية لمزاولة النشاط بهدف رفع كفاءة واستدامة السوق العقاري وتعزيز جودة المشاريع السكنية من خلال تدريب وتأهيل الكفاءات الوطنية، حيث بلغ عدد المتدربين أكثر من 43 ألف متدرب بما يتجاوز مستهدفات المعهد بـ37% في 2020 من خلال تقديم أكثر من 550 برنامج تدريبي.

كما تشترط برامج التنظيم والتطوير العقاري اجتياز القائمين بأعمال الرفع المساحي وإعداد المخططات العقارية والمرتبطين بالمكاتب الهندسية اجتياز الدورات المعتمدة المُقدمة من المعهد العقاري السعودي، ويقدم المعهد برنامج تدريبية تغطي موضوعات عقارية واسعة، بالشراكة مع مؤسسات معرفية رائدة، مثل: IE Business School، والجامعة الوطنية في سنغافورة.

وعلى صعيد العاملين في قطاع شؤون الإسكان بوزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، اهتمت الوزارة بتدريب 70% من منسوبيها إدراكاً لأهمية التدريب في رفع الكفاءة والإنتاجية للموظفين وتعزيز مستواهم العلمي والثقافي ضمن 420 برنامجاً تدريبياً تنوع بين السلوكي والفني، من ضمنها برنامج التدريب التنفيذي لتطوير القادة، والذي يعقد بالتعاون مع “هارفارد للأعمال” لتأهيل القيادات التنفيذية ومديري الإدارات في منظومة الإسكان واستفاد منه 66 موظف في نسخته الأولى.

كما أطلقت الشركة الوطنية للإسكان برنامج تدريبي للمهندسين والمهندسات حديثي التخرج في مشاريعها السكنية حول المملكة والتي يتجاوز عددها 95 مشروعاً تحت الإنشاء توفر أكثر من 143 ألف وحدة سكنية متنوعة ما بين شقق وفلل وتاون هاوس، ويستهدف البرنامج إتاحة فرص مهنية واعدة من خلال تطوير مهارات الموهوبين وتأهيلهم لسوق العمل بشكل احترافي بما يتواءم مع برنامج تنمية القدرات البشرية – أحد برامج رؤية المملكة 2030 – لتقديم التدريب العملي للمهندسين والمهندسات في المشاريع السكنية، وسجل في البرنامج أكثر من 1800 متدرب من مختلف مناطق المملكة، ومن المتوقع أن يتجاوز عدد خريجي البرنامج 700 خريج بحلول العام 2025، وقد باشر نحو 80 مهندس ومهندسة أعمالهم التدريبية.

ويأتي برنامج التدريب “واعد” ليؤكد على أهمية الشراكة الفاعلة مع القطاع الخاص من مطورين عقاريين ومقاولين ومهندسين معماريين من خلال إتاحة فرص التطبيق العملي للملتحقين بالبرنامج ونقل المعرفة لهم، بهدف تمكين ودعم الكفاءات الوطنية الشابة، وتوفير الفرص الوظيفية التي تتناسب مع طموحاتهم في المشاريع السكنية، التي تستهدف الوزارة من خلالها رفع نسبة التملك السكني للأسر السعودية إلى نسبة 70% بحلول عام 2030، وفق مستهدفات برنامج الإسكان –أحد برامج رؤية المملكة 2030-.