أولمبياد طوكيو: تعقب تحركات الصحفيين الأجانب عبر “جي بي أس”

سيتم تعقّب حركة الصحافيين الأجانب الذين سيغطون دورة الألعاب الاولمبية في طوكيو التي تنطلق في 23 يوليو المقبل، عن طريق نظام تحديد المواقع العالمي “جي بي أس”، على أن تُسحب التصاريح منهم في حال مخالفة القواعد، وفق ما أعلنت رئيسة اللجنة المنظمة اليوم.

ويحاول منظمو الأولمبياد المؤجل من العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا، طمأنة الجمهور المتخوّف، بأن بإمكانهم إقامة الحدث الضخم بأمان بموجب قواعد صارمة ضد الوباء.

وعلى الصحافيين الأجانب الذين سيتوجهون إلى اليابان والبالغ عددهم زهاء ستة آلاف، أن يقدموا قائمة مفصلة بالمناطق التي سيزورونها في أول أسبوعين لهم في اليابان، مثل المنشآت الرياضية والفنادق.

واعتبرت سيكو هاشيموتو رئيسة اللجنة المنظمة أن استخدام تقنية التتبع سيُمكّن المسؤولين من التأكد أن الصحافيين يتنقّلون في الأماكن التي صرّحوا عنها وقالت قبل اجتماع اللجنة التنفيذية لطوكيو 2020 “للتأكد من عدم ذهاب الأشخاص إلى أماكن أخرى غير الأماكن التي تم تسجيلهم للذهاب إليها، سنستخدم نظام تحديد المواقع العالمي “جي بي أس” لتعقّب تحركاتهم”.

وأضافت أنه سيتعيّن على الصحافيين البقاء في فنادق محددة بدلاً من المساكن الخاصة، مشيرة إلى أنه سيتم تخفيض عدد الفنادق من 350 إلى حوالي 150، في محاولة المنظمين لحصر تحركاتهم تحت إشراف دقيق كما ستكون القيود صارمة على تحركات الرياضيين الذين سيخضعون يوميًا لفحوصات الكشف عن كورونا.

ومن المتوقع أن يتخذ المنظمون قرارًا بشأن حضور الجماهير المحلية من عدمه في وقت لاحق من الشهر الحالي، بعد أن سبق أن منعوا الحضور من الخارج وتُعتبر الحالة الوبائية في اليابان أفضل من العديد من البلدان الاخرى، ولكن حملة التلقيح تسير ببطء حيث تلقت نسبة 3,5% من المقيمين الجرعتين.