المتحدثة باسم البيت الأبيض تنوي ترك منصبها للتفرغ لأطفالها

كشفت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي أنها بحثت مع الفريق الانتقالي للرئيس الأمريكي جو بايدن ترك منصبها بعد نحو عام، ليتسنّى لها قضاء المزيد من الوقت مع أطفالها.

وقالت ساكي إنها “ترى أن الوقت حان لشخص آخر للقيام بهذه الوظيفة، خلال عام من الآن، أو نحو عام من الآن”، وفق ما نشرته شبكة “سي إن إن” الأمريكية.

وأضافت: “أعني أنه عندما تحدثت مع الدائرة المقربة من بايدن بشأن ذلك، تحدثنا عن القدوم والقيام بهذه الوظيفة لمدة عام، وهو ما كان جذابا تماما لي لأسباب كثيرة”.

وتابعت: “لدي أطفال صغار، ولا أريد أن أفقد الوقت الذى يتعين أن أقضيه معهم. وستذهب ابنتي إلى رياض الأطفال. لدي الكثير من السنوات معها؛ لكنها من نوعية الأطفال الذين يفيضون بالبراءة.. لا أريد أن أفوت هذه اللحظات. لا أريد أن أضيع هذه الأشياء”.

وتولت بساكي أدوارا متعددة خلال عملها في المكتب الصحفي للبيت الأبيض خلال فترة الرئيس الأسبق باراك أوباما.

وتبدل على الرؤساء الأمريكيين العديد من المتحدثين الصحفيين خلال فترات رئاستهم في السنوات القليلة الماضية؛ إذ كان لدى الرئيس السابق دونالد ترامب أربعة متحدثين خلال فترة رئاسته، بينما كان للرئيس أوباما ثلاثة متحدثين في فترتيه الرئاسيتين.