حين ألهمت مراكش لوحات وينستون تشرشل

ألهمت مدينة مراكش المغربية عددا من لوحات رئيس الوزراء البريطاني الشهير وينستون تشرشل، الذي كان أيضا فنانا تشكيليا وكاتبا، من أبرزها لوحة تصوّر صومعة مسجد الكتبية التاريخي بالمدينة الحمراء، تطرحها دار كريستيز في مزاد الاثنين في لندن.

رسم تشرشل “1874-1965” هذه اللوحة العام 1943 أثناء حلوله بمراكش، خلال زيارة إلى المغرب للمشاركة في مؤتمر أنفا الذي عقده الحلفاء بالدار البيضاء، في خضم الحرب العالمية الثانية وهي اليوم محط مزايدات تتراوح من 1,7 وصولا إلى 2,8 مليون يورو، بحسب دار كريستيز للمزادات.

تعد اللوحة التي تعرضها للبيع نجمة هوليوود الأميركية أنجلينا جولي “أهم أعمال تشرشل بالنظر إلى ارتباطها الوثيق بتاريخ القرن العشرين”، وفق ما كتبه مؤرخ الفنون البريطاني باري فيبس في الدليل الإرشادي للمزاد.

بدأ الزعيم البريطاني المحافظ الرسم في سن الأربعين أما عشقه للمدينة الحمراء وأنوارها فبدأ في ثلاثينات القرن الماضي، وزارها ست مرات خلال 23 عاما، هربا من ضباب لندن وعواصف السياسة.

وكتب معبرا عن إعجابه بمراكش في صحيفة دايلي ميل البريطانية العام 1936 “هنا، في واحات النخيل الشاسعة تلك المنبثقة من الصحراء، يكون المسافر متأكدا من أنّه سينعم بأشعة الشمس إلى ما لا نهاية وبمشهد جبال الأطلس الشامخة المكسوة بالثلوج”.

وأثمرت أولى زيارات تشرشل لمراكش العام 1935 لوحة أخرى بعنوان “مشهد في مراكش”، سوف تعرض هي الأخرى للبيع في مزاد كريستيز الاثنين يقدر ثمن هذه اللوحة بين 340 و578 ألف يورو، وتجسد ناحية من واحة النخيل الشهيرة في مراكش على سفوح جبال الأطلس ورسم تشرشل خلال تلك الزيارة الأولى سبع لوحات.