ميسي يقود برشلونة لحسم القمة امام اشبيلية

حسم برشلونة مواجهته امام مضيفه اشبيليه وألحق به الخسارة الاولى بعد سلسلة من ستة انتصارات متتالية بفضل نجمه الارجنتيني ليونيل ميسي الذي سجل هدفًا وصنع آخر في الفوز 2-صفر في قمة المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الاسباني لكرة القدم السبت، ليرتقي مؤقتًا الى المركز الثاني.

وسجل الفرنسي عثمان ديمبيلي “29” وميسي العاشق لملعب “رامون سانشيس بيسخوان” “85” هدفي الضيوف.

وكانت المباراة مهمة جدًا للنادي الكاتالوني امام نظيره الاندلسي الذي كان يتخلف عنه بفارق نقطتين فقط ولكن مع مباراة مؤجلة، إلا أن برشلونة حصد النقاط الثلاث ليرفع رصيده الى 53 في المركز الثاني متخلفًا بنقطتين عن اتلتيكو مدريد المتصدر الذي يحل على فياريال الاحد ويملك مباراة مؤجلة، وبفارق نقطة عن ريال مدريد الذي يستضيف ريال سوسييداد في ختام المرحلة الاثنين فيما تجمد رصيد اشبيلية عند 48 نقطة في المركر الرابع.

ومنح هذا الفوز معنويات هائلة لفريق المدرب الهولندي رونالد كومان الذي سيلتقي خصمه مجددًا الاربعاء المقبل في مسابقة الكأس المحلية بعدما وضع النادي الأندلسي قدمًا في النهائي بفوزه على برشلونة 2-صفر في ذهاب الدور نصف النهائي.

ويعيش “برشا” فترة جيدة محليًا، فبرغم الصفعة التي تلقاها على أرضه أمام باريس سان جرمان الفرنسي بخسارته 1-4 في ذهاب ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا، إلا أنه لم يخسر محليا منذ كانون الاول/ديسمبر الماضي سوى مرة واحدة في خلال 15 مباراة، كانت امام إشبيلية في الكأس.

وهيمن برشلونة على الشوط الاول حيث هدد أولا عبر ديمبيلي الذي سدد كرة بيسراه من خارج المنطقة تصدى لها الحارس المغربي ياسين بونو “22”.

وجاء التهديد تاليًا عبر ميسي بعد ان سدد كرة بعيدة المدى تصدى لها الحارس في أعلى منتصف المرمى “24”.

ونجح النادي الكاتالوني في افتتاح التسجيل بعدما مرر ميسي كرة في العمق نحو ديمبيلي بين المدافعين تابعها جميلة زاحفة بيسراه على يسار بونو “29”.

وكانت هذه المرة الثانية فقط التي تهتز فيها شباك اشبيلية في ست مباريات.

وأنهى أصحاب الأرض الشوط الاول من دون أي تسديدة أكانت بين الخشبات الثلاث ام لا.

وانتظر فريق المدرب خولن لوبيتيغي حتى الدقيقة 51 ليسدد اول مرة عبر خيسوس نافاس الا ان الحارس الالماني مارك-اندريه تير شتيغن تصدى للمحاولة في أسفل الزاوية اليسرى.

وأتيحت فرصتان محققتان لبرشلونة في غضون دقيقتين حيث ناب القائم عن بونو لإبعاد تسديدة الاميركي سيرجينيو ديست “59”، قبل ان ينطلق ديمبيلي على الرواق الايسر ويمرر كرة خالصة الى ميسي الآتي من الخلف الا ان كرة الاخير علت العارضة “60”.

وهدد المغربي يوسف النصيري الذي دخل بديلا مع مطلع الشوط الثاني مرمى الضيوف عندما وصلته الكرة داخل المنطقة فالتف حول نفسه وسدد كرة باغتة في اسفل الزاوية اليسرى، الا ان الهدف ألغي بسبب لمسة يد على الدولي المغربي “80”.

وحسم ميسي النتيجة عندما وصلته الكرة على مشارف المنطقة من البديل ايلايكس موريبا، فتوغل مراوغًا الدفاع وحاول إسقاط الكرة فوق بونو إلا انها اصطدمت بصدر الأخير لتعود الى الارجنتيني الذي اسكنها الشباك “85”.

ويتصدر اشبيلية قائمة الأندية التي وقعت ضحية ميسي في مسيرته، حيث سجل هدفه رقم 38 ضد النادي الاندلسي في جميع المسابقات وال30 في الدوري، ليعزز صدارته لترتيب الهدافين في الليغا هذا الموسم بتسجيله هدفه التاسع عشر.