البايرن يسحق لاتسيو برباعية في أبطال أوروبا

كشر بايرن ميونيخ الألماني عن أنيابه وأثبت أنه لا يزال الرقم الصعب في القارة العجوز رغم بعض التعثر المحلي مؤخرا إن كان في الكأس أو الدوري، وذلك بفوزه على لاتسيو الإيطالي في معقله 4-1 الثلاثاء في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

ودخل حامل اللقب لقاءه مع فريق العاصمة الإيطالية الذي يتواجد في أحد الأدوار الإقصائية للمسابقة القارية للمرة الأولى منذ مشاركته الأولى موسم 1999-2000، على خلفية تعادل وهزيمة في الدوري المحلي أمام أرمينيا بيليفيلد “3-3” وإينتراخت فرانكفورت “1-2″، ليضيف هاتين النتيجتين الى تنازله عن لقب الكأس بخروجه من الدور الثاني على يد فريق من الدرجة الثانية.

لكن يبدو أن التوبيخ الذي وجهه رئيس النادي البافاري كارل هاينز رومينيغيه الى بعض اللاعبين، لاسيما المعنيين بالشق الدفاعي الذي كلف الفريق 31 هدفا في 22 مباراة خاضها حتى الآن في الدوري المحلي، أعطى ثماره الثلاثاء في العاصمة الإيطالية حيث حسم بايرن اللقاء في شوطه الأول بتسجيله ثلاثة أهداف.

وقطع بايرن الذي يستضيف الاياب في 17 الشهر المقبل، بهذا الانتصار الكبير خارج ملعبه أكثر من نصف الطريق نحو ربع النهائي، محافظا في الوقت ذاته على سجله الخالي من الهزائم في المسابقة القارية منذ إياب الدور ذاته لموسم 2018-2019 حين خسر أمام ليفربول الإنكليزي.

وفي ظل الغيابات الكثيرة التي شملت توماس مولر والفرنسي بنجامان بافار لإصابتهما بفيروس كورونا والفرنسي الآخر كورنتان توليسو والبرازيلي دوغلاس كوستا وسيرج غنابري للاصابة، لجأ مدرب بايرن هانزي الى الشاب الإنكليزي-الألماني جمال موسيالا الذي يحتفل بعد ثلاثة أيام بميلاده الـ18، للعب في خط الوسط وكان موفقا في خياره إذ سجل الهدف الثاني.

وفي الجهة المقابلة، شارك الأرجنتيني ماتيو موساتشيو أساسيا في دفاع فريق المدرب سيموني إينزاغي في ظل إصابة البرازيلي لويز فيليبي والروماني ستيفان رادو، أمام الحارس الإسباني المخضرم بيبي رينا الذي خاض مباراته الـ177 أوروبيا “في المركز الثالث خلف الحارس الإسباني الآخر إيكر كاسياس صاحب 188 مباراة والبرتغالي كريستيانو رونالدو الذي خاض حتى الآن 183 مباراة”.

– ليفاندوفسكي يتفوق على راوول – واستهل بايرن اللقاء بأفضل طريقة، إذ وبعد أن كان الأكثر خطورة منذ صافرة البداية نجح في افتتاح التسجيل مستغلا خطأ فادح من موساتشيو في تمريرة الكرة أمام منطقة فريقه، فخطفها ليفاندوفسكي وتلاعب برينا قبل أن يسدد في الشباك الخالية “9”.

ورفع البولندي رصيده الى 32 هدفا هذا الموسم في جميع المسابقات و72 بمجمل مسيرته في المسابقة، لينفرد بالمركز الثالث الذي كان يتشاركه مع الإسباني راوول غونساليس وخلف البرتغالي رونالدو “134” والأرجنتيني ليونيل ميسي “119”.

وحاول لاتسيو العودة سريعا الى اللقاء لكنه عجز عن الوصول الى شباك الحارس مانويل نوير، ثم احبطت عزيمته تماما عندما باغته بايرن بهدف ثان عبر الشاب موسيالا الذي وصلته الكرة من ليون غوريتسكا إثر مجهود مميز للكندي ألفونسو ديفيس، فسددها من مشارف المنطقة الى يمين رينا “24”.

وحاول إينزاغي تدارك الموقف، فأخرج موساتشيو وزج بالبوسني سناد لوليتش “31”، لكن شيئا لم يتغير بل كاد لاتسيو يتلقى الهدف الثالث بعد خطأ في تشتيت الكرة من رينا، إلا أن الإسباني عوض بصده تسديدة ليفاندوفسكي “35”.

واستفاق لاتسيو في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول لكن من دون نجاعة أمام المرمى، فدفع الثمن بهدف ثالث من هجمة مرتدة اثر توغل من الفرنسي كينغسلي كومان على الجهة اليسرى قبل أن يتلاعب بالمدافع ويمرر للوروا سانيه الذي أودعها شباك رينا “42”، ليتلقى نادي العاصمة ثلاثة أهداف في شوط أول للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته في المسابقة.

وبدأ بايرن الشوط الثاني من حيث أنهى الأول وأضاف الهدف الرابع بهدية من فرانشيسكو أتشيربي الذي حول الكرة بالخطأ في شباك فريقه لحظة اعتراض كرة سانيه “47”، إلا أن لاتسيو قلص الأضرار بعد ثوان بفضل الأرجنتيني خواكين كوريا بعد مجهود فردي رائع “49”.

وحاول لاتسيو جاهدا البقاء على قيد الحياة في هذه المواجهة، لكن رجال فليك أحبطوه وكانوا حتى قريبين من هدف خامس لولا تصدي رينا لليفاندوفسكي “80”.