التحقيقات تكشف السر وراء اشتعال محرك بوينغ

يعتقد مسؤولون أن “تآكل المعدن” هو السبب الرئيسي لحادث احتراق محرك طائرة بوينغ 777 خلال رحلة فوق كولورادو بغرب الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، ما أدى إلى وقف تشغيل عدد كبير من هذه الطائرات في أنحاء العالم.

واشتعل المحرك الأيمن لطائرة بوينغ 777-220 تابعة لشركة يونايتد إيرلاينز الأميركية بعد إقلاعها السبت من دنفر “كولورادو” إلى هونولولو “هاواي” وعلى متنها 231 راكبًا و10 من أفراد الطاقم، فاضطر طياروها للعودة على عجل.

وبينما كانت الطائرة عائدة لتهبط اضطراريًا في المطار، سقطت منها قطع حطام بعضها كبير على منطقة سكنية في إحدى ضواحي دنفر.

لم يصب أحد على الأرض وتمكنت الطائرة من الهبوط بسلام.

وأوصت الشركة المصنعة للطائرات الأميركية مساء الأحد بتعليق رحلات 128 طائرة من هذا الطراز في جميع أنحاء العالم، وأكدت متحدثة لفرانس برس الاثنين أنها جميعها متوقفة.

ومن بين هذه الطائرات، كانت 69 في الخدمة بما في ذلك 24 لدى يونايتد إيرلاينز و13 لدى الخطوط الجوية اليابانية و19 لدى أول نيبون إيروايز اليابانية أيضًا و7 لدى آسيانا و6 لدى الخطوط الجوية الكورية.

أما البقية فكانت في مخازن.