بريطانيا قد تقترح استضافة بطولة كأس أوروبا بأكملها

تأمل الحكومة البريطانية عودة الجماهير الى الملاعب مع نهاية أيار/مايو وقد تتقدم بطلب استضافة البلاد لجميع مباريات كأس أوروبا في كرة القدم المؤجلة من 2020 الى الصيف المقبل، وفق ما أفاد تقرير من مجلة “صانداي تايمز” الاحد.

أفاد وزير الثقافة أوليفر دودن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “ويفا” أن الجماهير قد تعود الى الملاعب في المملكة المتحدة قبل بقية أوروبا، وفقًا للصحيفة، بسبب التقدم الكبير في حملة التلقيح ضد فيروس كورونا.

وقد يساهم ذلك في زيادة عدد المباريات التي ستستضيفها بريطانيا في كأس أوروبا أو حتى نقل البطولة بشكل كامل الى أراضيها للتخفيف من خسائر إيرادات التذاكر بالنسبة للاتحاد القاري.

لا يزال من المقرر إقامة البطولة القارية التي تأجلت لمدة عام بسبب جائحة كوفيد -19، في 12 مدينة في 12 بلدًا على امتداد القارة العجوز بين 11 حزيران/يونيو حتى 11 تموز/يوليو.

وكرر “ويفا” علنًا أنه ملتزم بإقامة الحدث الكروي في المدن الاثنتي عشرة رغم التحديات اللوجستية.

مع ذلك، من المتوقع أن يبحث الاتحاد الأوروبي عن خطة الطوارئ إذا حالت القيود المستمرة في بلدان عدة دون الإبقاء على قراره.

فيما قال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك الاحد إنه ليس على علم بأي اقتراح لاستضافة البطولة، وصرّح لشبكة “سكاي نيوز”: “لم أسمع شيئًا من هذا القبيل، أعتقد أن هذا ليس صحيحًا”.

من المقرر ان يستضيف ملعب ويمبلي في العاصمة لندن سبع مباريات، بما فيها مواجهتي الدور نصف النهائي والمباراة النهائية، في حين تستضيف مدينة غلاسكو أربع مباريات.

كما اقترحت إسرائيل استضافة مباريات دوري الابطال وكأس أوروبا 2020 “ستحافظ على اسمها” إذا ما تسببت القيود بنقلها من دول أخرى.

وتم نقل العديد من مباريات دوري الابطال والدوري الاوروبي “يوروبا ليغ” كانت مقررة في المانيا، اسبانيا والبرتغال الى ملاعب محايدة بسبب القيود المفروضة في تلك البلدان تمنع الضيوف من دخول أراضيها.

وإضافة الى لندن وغلاسكو، فإن المدن العشر الأخرى التي من المقرر ان تستضيف اليورو هي دابلن، أمستردام، كوبنهاغن، سان بطرسبورغ، بلباو، ميونيخ، بودابست، باكو، روما وبوخارست.