شيفيلد يوقف انتفاضة يونايتد ويحرمه من استعادة الصدارة

فجر شيفيلد يونايتد صاحب المركز الأخير مفاجأة مدوية بإيقافه انتفاضة مضيفه مانشستر يونايتد وحرمه من استعادة الصدارة من جاره مانشستر سيتي عندما تغلب عليه 2-1 الأربعاء في المرحلة العشرين من الدوري الإنكليزي في كرة القدم .

على ملعب “أولدترافورد” في مانشستر، وجه شيفيلد يونايتد ضربة موجعة لمانشستر يونايتد في سعيه لاستعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ 2013، عندما ألحق به الخسارة الرابعة هذا الموسم جميعها على أرضه بعد كريستال بالاس وتوتنهام وأرسنال، والأولى بعد 13 مباراة وتحديداً منذ سقوطه أمام الأخير في الأوّل من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي عندما خسر على أرضه أيضاً أمام أرسنال صفر-1 بركلة جزاء سجلها الغابوني بيار ايميريك أوباميانغ.

وتجمد رصيد مانشستر يونايتد عند 40 نقطة وتراجع إلى المركز الثاني بفارق نقطة واحدة خلف جاره مانشستر سيتي الفائز على مضيفه وست بروميتش البيون 5-صفر الثلاثاء في افتتاح المرحلة، علماً بأنه يملك مباراة مؤجلة.

في المقابل، حقق شيفيلد يونايتد فوزه الثاني فقط هذا الموسم بعد الأول على نيوكاسل 1-صفر في 12 كانون الثاني/يناير الحالي، فرفع رصيده إلى 8 نقاط في المركز الأخير.

كما هو الفوز الأول لشيفيلد على يونايتد في عقر دار الأخير منذ كانون الأول/ديسمبر 1973.

وقال مدرب شيفيلد كريس وايلدر “إنها نتيجة رائعة وأنا سعيد جداً للاعبين الذين عانوا كثيراً هذا الموسم.

سنستمتع به ونأخذ قسطاً من الراحة غداً قبل الاستعداد للمباريات المقبلة”.

وجاءت خسارة الشياطين الحمر عقب فوزهم الرائع على الغريم التقليدي ليفربول 3-2 في الدور الرابع لمسابقة كأس الاتحاد الانكليزي الأحد، لكن رجال المدرب النروجي أولي غونار سولسكاير ظهروا بأداء باهت وفشلوا في صنع هجمات خطيرة على مرمى الضيوف الذين تكتلوا في منتصف ملعبهم واعتمدوا على الهجمات المرتدة واستغلوا الفرصتين اللتين أتيحتا لهما من خطأين فادحين لحارس المرمى الإسباني دافيد دي خيا.

ونجح شيفيلد يونايتد في افتتاح التسجيل اثر ركلة ركنية انبرى لها جون فليك وطار لها لاعب مانشستر سيتي السابق كيفن براين بضربة رأسية من أمام دي خيا فأسكنها القائم الأيمن وعانقت الشباك “23”.

ورد مايسون غرينوود بتسديدة من خارج المنطقة بين يدي الحارس أرون رامسدايل “26”.

وسجل الفرنسي أنطوني مارسيال هدفاً ألغي بعد اللجوء إلى حكم الفيديو المساعد “في آيه آر” بداعي خطأ ارتكبه هاري ماغواير بحق الحارس “30”، وسدد ماركوس راشفورد كرة قوية من خارج المنطقة بين يدي الحارس “61”.

ونجح ماغواير في ادراك التعادل بضربة رأسية اثر ركلة ركنية انبرى لها البرازيلي أليكس تاليس فاسكنها على يسار الحارس “64”.

ونجح شيفيلد في التقدم مجدداً عندما سدد الاسكتلندي أوليفر بورك كرة قوية بيسراه من داخل المنطقة ارتطمت بفخذ أكسل توازنزيبي وارتطمت بالعارضة وعانقت الشباك “74”.