مصر وقطر تودعان بطولة العالم لكرة اليد

ودّع منتخبا مصر وقطر بطولة العالم لكرة اليد المقامة على مصر حتى نهاية كانون الثاني/يناير الحالي، من الدور ربع النهائي بخسارة الأول أمام الدنمارك حاملة اللقب بركلات الترجيح، والثاني أمام السويد 23-35، فيما تأهلت فرنسا وإسبانيا على حساب المجر والنروج وصيفة النسخة السابقة على التوالي.

وواصل منتخب الدنمارك رحلة دفاعه عن اللقب وأطاح بأحلام الفراعنة عقب التعادل 35-35 بعد التمديد.

وبدأ المنتخب المصري المباراة بأفضلية السيطرة وتقدم في أول ثماني دقائق 4-1، قبل أن تعود الدنمارك وتدرك التعادل.

وفي الدقيقة 18، نجح الدنماركيون في تسجيل التقدم الأول في المباراة بنتيجة 9-8، ليحافظوا على تفوقهم حتى نهاية الشوط الذي حسموه 16-13.

وعاد “الفراعنة” في بداية الشوط الثاني وأدركوا التعادل في أول خمس دقائق 17-17.

ورغم تقدم الدنمارك 25-23 في الدقائق العشر الأخيرة، أنهت مصر الشوط بالتعادل 28-28، ليلجأ المنتخبان إلى الوقت الإضافي.

وشهدت الأشوط الإضافية ندية كبيرة بين المنتخبين، فانتهى الأول بتقدم الدنمارك 31-29، لكن المصريين قلبوا الطاولة في الشوط الثاني وقلصوا الفارق إلى 33-34.

وفي الثواني الأخيرة، تعرض الدنماركي ميكايل هانسن للطرد بسبب إضاعة الوقت، واحتسب الحكم رمية جزاء لمصر سجلها محمّد سند بنجاح، لينتهي الشوط بالتعادل 34-34، ويتم اللجوء لشوطين إضافيين جديدين، شهدا إثارة كبيرة، وأنهى المنتخب المصري الشوط الثالث الإضافي بالتقدم 35-34.

وفي الشوط الرابع والأخير، ارتكب إبراهيم المصري خطأ طرد على اثره واحتسبت رمية جزاء للدنمارك سجلها ماغنوس لاندين لتنتهي المباراة بالتعادل 35-35، فتم الاحتكام إلى ركلات الترجيح التي حسمها أبطال العالم لصالحهم 4-3.

وحصد المصري علي زين جائزة أفضل لاعب في المباراة، لتسجيله خمسة أهداف.

– “لا نستحق الخسارة” – وأعرب مدرب مصر الإسباني روبرتو غارسيا باروندو عن فخره بأداء الفريق والقتال حتى الثانية الأخيرة.

وقال في مؤتمر صحافي “ليس لدي ما أقوله تحديداً بعد هذه المباراة.

كنا نلعب أمام بطل العالم، بالتأكيد الدنمارك فريق قوي جدا لكن لم نكن محظوظين في النهاية” وأضاف باروندو أنه “فخور بما قدمه اللاعبون حتى الثانية الأخيرة والكفاح حتى النهاية.

” هدفي الآن هو مواصلة التطور من أجل المستقبل، لدينا فريق قوي ونجح في منافسة كبار العالم”.

من جهته، اعتبر سند أنه “لا نستحق الخسارة لكنها الرياضة لا بد من فائز ومهزوم، والحظ لم يحالفنا في نهاية اللقاء”.

خروج قاس لـ”العنابي” 

وحجز منتخب السويد مقعده في نصف النهائي بفوزه الكبير على قطر 35-23.

وسيطر منتخب السويد على المباراة منذ بدايتها، حيث تقدم في الشوط الأول بنتيجة 14-10، قبل أن يتألق لاعبوه في الشوط الثاني وسط استسلام تام من لاعبي “العنابي” الذين فقدوا الأمل في اللقاء وخسروا بفارق 12 هدفاً.

وحصد جائزة رجل المباراة أندرياس باليكا حارس مرمى السويد.

وضرب منتخب إسبانيا موعداً مع الدنمارك في نصف النهائي، بتغلبه على النروج 31-26.

وانتهى الشوط الأول بتقدم إسبانيا 21-15 وسط محاولة من النروج للعودة في النتيجة.

وفي الشوط الثاني واصلت إسبانيا تقدمها وأنهت المباراة لصالحها.

كما اختير رودريدو دوراليس حارس إسبانيا أفضل لاعب في المباراة.

وتأهل المنتخب الفرنسي ثالث النسخة السابقة، بعد الفوز على المنتخب المجري 35-32، بعد اللجوء إلى الوقت الإضافي.وانتهى الشوط الأول بتقدم المنتخب المجري بنتيجة 14-12، قبل أن يتدارك المنتخب الفرنسي الوضع ويدرك التعادل في الشوط الثاني 30-30، ليتجها إلى التمديد.

ونجح منتخب “الديوك” في حسم الأمور خلال الشوطين الإضافيين، ليلتقي في نصف النهائي مع نظيره السويدي.