العثور على نسخة مسروقة من “سلفاتور موندي” عمرها 500 عام

المتحف لم يكن قد تنبّه حتى إلى سرقتها بسبب تدابير الإغلاق خلال جائحة كورونا

عثرت الشرطة الإيطالية على نسخة عمرها 500 عام من لوحة “سلفاتور موندي” لليوناردو دا فينتشي في شقة بمدينة نابولي في جنوب البلاد، وأعادتها إلى متحف لم يكن قد تنبّه حتى إلى سرقتها بسبب تدابير الإغلاق خلال جائحة كوفيد-19.

وقالت الشرطة إن عناصرها أوقفوا مالك الشقة البالغ 36 عاماً للاشتباه في تلقيه بضائع مسروقة، بعد العثور على اللوحة في خزانة غرفة نومه وهي نسخة من عمل ليوناردو دا فينتشي الشهير الذي أصبح في 2017 أغلى لوحة في تاريخ المزادات إثر بيعها بـ450 مليون دولار في مزاد لدار “كريستيز”.

غير أن المتحف مغلق منذ شهور بسبب قيود مكافحة فيروس كورونا المستجد، ولم يبلّغ أحد عن فقدان العمل.

وقال المدعي العام في نابولي جوفاني ميليلو “عُثر على اللوحة السبت بفضل عملية ذكيّة ومحكمة للشرطة”.

وأضاف “لم تُقدَّم أي شكوى في هذا الشأن”.

ويُعتقد أن اللوحة الزيتية تعود إلى أوائل القرن السادس عشر.

وبعد إعادة اللوحة إلى المتحف، تحقق الشرطة حالياً في كيفية سرقتها في ظل عدم تسجيل أي مؤشرات إلى حصول اقتحام، بحسب ميليلو.

وأضاف “أياً كان الشخص الذي أخذ اللوحة فإنه كان يقصدها بالتحديد، ومن المحتمل أن تكون عملية سرقة بتكليف من منظمة تعمل في التجارة العالمية بالأعمال الفنية”.

ولم تُشاهد لوحة “سلفاتور موندي” لليوناردو دا فينتشي في أي مكان على العلن منذ بيعها إثر صفقة قياسية، وسط تشكيك بعض الخبراء في أصالتها.