عقوبات أمريكية جديدة تستهدف الصناعة العسكرية الإيرانية

فرضت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم عقوبات جديدة على مجموعة “شهيد ميسامي”، لارتباطها بالمنظمة الإيرانية للابتكار والبحوث الدفاعية.
وأدانت وزارة الخارجية الأمريكية في بيانٍ صادر عنها اليوم أي مشاركة للنظام الإيراني في برامج الأسلحة الكيميائية، مؤكدةً أنها ستعاقب المتورطين في أي نشاط من هذا القبيل.
وأوصح البيان أن مجموعة “شهيد ميسامي”، شاركت في أنشطة تثير المخاوف بشأن التزامات إيران بموجب اتفاقية الأسلحة الكيميائية، بما في ذلك مشاريع (SPND) التي كانت مسؤولة عنها وتشمل اختبار وإنتاج العوامل الكيميائية لاستخدامها، مؤكداً أن العقوبات شملت مهران بابري الذي يمثّل مجموعة ” شهيد ميسامي” حيث سيُحرم كلاهما من الوصول للأصول أمريكية التي تحتفظ بها المجموعة.
وأعرب البيان عن قلق الولايات المتحدة إزاء النية الحقيقية للنظام الإيراني، فيما يتعلق باختبار وإنتاج هذه العوامل التي تسمى عوامل التعطيل الكيميائي، والتي يمكن استخدامها إما لزيادة قمع المواطنين الإيرانيين أو لأغراض هجومية، مؤكداً التزام الولايات المتحدة الراسخ بمواجهة النطاق الكامل للأنشطة الخبيثة للنظام الإيراني.