جائزة صخير الكبرى: إنجاز تاريخي لراسل بتصدره التجارب الحرة

أظهر البريطاني الشاب جورج راسل موهبته خلف مقود سيارة قادرة على المنافسة، وذلك بتصدره حصتي التجارب الحرة لجائزة صخير الكبرى، المرحلة السادسة عشرة قبل الأخيرة من بطولة العالم للفورمولا 1.

وحل البريطاني البالغ من العمر 22 عاما بدلا من مواطنه لويس هاميلتون خلف مقود سيارة مرسيدس، وذلك نتيجة غياب بطل العالم عن سباق نهاية عطلة الأسبوع الذي تستضيفه البحرين، بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأثبت راسل أنه سائق واعد بإنهائه حصة التجارب الحرة الأولى لحلبة صخير التي استضافت أيضا سباق الأسبوع الماضي، في المركز الأول أمام ثنائي ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن والتايلاندي أليكس ألبون بفارق 0,176 و0,265 ثانية على التوالي، فيما جاء زميله “الموقت” الفنلندي فالتيري بوتاس رابعا بفارق 0,322 ثانية.

وكرر راسل تفوقه في الحصة الثانية وتقدم مجددا على فيرشتابن بالفارق نفسه تقريبا “0,128 ثانية”، فيما كان المركز الثالث هذه المرة من نصيب المكسيكي سيرخيو بيريس “رايسينغ بوينت-مرسيدس” أمام الفرنسي إستيبان أوكون “رينو” وألبون وفي المقابل، اكتفى بوتاس بالمركز الحادي عشر بفارق 0,608 ثانية عن راسل، ما يجعله في موقف حرج إذا تكررت النتيجة في التجارب التأهيلية والسباق.

ويدرك بوتاس أن تخلفه أمام راسل سيكون محرجا، وقد تطرق إلى الأمر هذا الأسبوع بالقول “بصراحة، لم أفكر بما قد يحصل في حال تغلب راسل علي في حال لا بد لي من الإجابة، أعتقد أن تغلب راسل علي في هذه الجولة لن يكون جيدا بالنسبة لي بالتأكيد، خصوصاً وإن كان السباق اعتياديا، طبيعيا وتابع “بطبيعة الحال، يجب علي تفادي حصول ذلك لكني لا أريد التفكير بهذا الأسلوب لا بد لي من إيجاد الدوافع والحوافز اللازمة بأسلوب إيجابي، هذا النهج الذي أريد اتباعه في هذه الجولة”.

وبان الفارق الصارخ بين أداء مرسيدس والفريق الأصلي لراسل وليامس، بحلول سيارتي الفريق البريطاني في المركزين الثامن عشر والعشرين الأخير عبر الكندي نيكولاس لاتيفي والسائق الموقت البريطاني جاك أيتكن تواليا في الحصة الأولى، ثم في المركزين الخامس عشر والتاسع عشر تواليا في الحصة الثانية.

وهي المرة الأولى التي يكون فيها راسل متصدرا إن كان على صعيد التجارب الحرة أو التأهيلية أو السباقات، وهو يدخل السباق قبل الأخير من هذا الموسم الاستثنائي الذي خيم عليه شبح فيروس كورونا المستجد وأدى الى إرجاء انطلاقه من مارس إلى يوليو، المركز الحادي والعشرين الأخير في ترتيب السائقين دون أي نقطة هذا الموسم.