أمير نجران يدشن مشروعات خدمية في يدمة تقدر بـ 59 مليوناً

دشن صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران، اليوم، مشاريع الطفولة المبكرة بالمنطقة البالغ عددها خمسة مشروعات بقيمة اجمالية تبلغ 2.722.700 ريال.
وفور وصول سموه مدرسة يدمة للطفولة المبكرة في المحافظة أزاح الستار عن اللوحة التذكارية، ثم شاهد سموه عرضاً مرئياً عن مشروعات الطفولة المبكرة ،وما تحتويه من تجهيزات وفصول دراسية.
ونوه مدير عام التعليم بمنطقة نجران الدكتور ملفي العتيبي خلال الحفل المقام بالدعم غير المحدود من القيادة الرشيدة لقطاع التعليم ،مشيراً إلى أن منطقة نجران تشهد نقلة نوعية سواء في المشروعات التعليمية والمتطلبات المهنية التي تتماشى مع رؤية المملكة 2030،ومنها التوسع في مدارس الطفولة المبكرة بالمنطقة والمحافظات التابعة لها.
وشارك سموه في إحدى الفصول الافتراضية بمدارس الطفولة المبكرة خلال إطلاعه على الفصول الدراسية بالمدرسة، وما تضمه من تجهيزات وأدوات.
وفي ختام الاحتفال تسلم سمو أمير المنطقة هدية تذكارية بهذه المناسبة.

من جهة أخرى، افتتح أمير منطقة نجران،  مبنى الضمان الاجتماعي بمحافظة يدمة، حيث أزاح الستار عن اللوحة التذكارية،  ونوه سموه بما تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – من خدمات وبرامج اجتماعية تخدم المواطنين.

واستمع سمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد لشرح من مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة عبدالله الدوسري عن المشروع على مساحة خمسة آلاف متر مربع، وبتكلفة سبعة ملايين ريال، ويخدم ما يقارب من 2400 مستفيد بالمحافظة والمراكز التابعة لها.

وافتتح صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران، محطة توزيع الكهرباء بمحافظة يدمة، حيث أزاح الستار عن اللوحة التذكارية، بحضور وكيل وزارة الطاقة المساعد لشؤون الكهرباء الدكتور ياسر التركي، ومحافظ يدمة موفق العنزي، ورئيس القطاع الجنوبي المكلف للتوزيع وخدمات المشتركين المهندس عبدالله العمري.

وأكد سمو أمير منطقة نحران حرص القيادة الرشيدة على تحقيق المرتكزات والأهداف بمجال الطاقة والكهرباء من خلال رفع معدلات توصيل الخدمة الكهربائية للمشتركين الجدد في المدن والقرى والتجمعات السكانية، والتحسين المستمر لشبكات التوزيع لضمان أدائها بالمستوى المأمول، ورفع كفاءة الطاقة وتسهيل إجراءات توصيل الخدمة الكهربائية وتبسيطها، وتطوير مراكز خدمة المشتركين وتطبيق أحدث التقنيات، والاهتمام المستمر برفع كفاءة وأداء موظفي الخطوط الأمامية.

واستمع سموه لشرح مفصل قدمه مدير كهرباء نجران المهندس سالم بن حمد آل دغفان عن محطة التوزيع، التي تخدم نحو 10 الآف مشترك بالمحافظة والمراكز والقرى التابعة لها، بتكلفة إجمالية تقدر بـ 50 مليون ريال، التي تستقبل الطاقـة الكهربائية مـن شبكات النقل عبر محطة عشار التي ترتبط بمحطة سلوى ثم توزيعها وتزويد المشتركين بخدمة كهربائية مأمونة ذات موثوقية عالية، كما تعمل على تطوير مستوى الخدمات المقدمة للمشتركين التي تشتمل على إصدار وتوزيع فواتير استهلاك الطاقة الكهربائية، باستخدام أحدث التقنيات المتطورة، وتسهيل إجراءات الحصول على الخدمة.
وأكد سمو أمير منطقة نحران حرص القيادة الرشيدة على تحقيق المرتكزات والأهداف بمجال الطاقة والكهرباء من خلال رفع معدلات توصيل الخدمة الكهربائية للمشتركين الجدد في المدن والقرى والتجمعات السكانية، والتحسين المستمر لشبكات التوزيع لضمان أدائها بالمستوى المأمول، ورفع كفاءة الطاقة وتسهيل إجراءات توصيل الخدمة الكهربائية وتبسيطها، وتطوير مراكز خدمة المشتركين وتطبيق أحدث التقنيات، والاهتمام المستمر برفع كفاءة وأداء موظفي الخطوط الأمامية.