الجيش الأذربيجاني يدخل مقاطعة كالباجار بعد انسحاب القوات الأرمينية

أعلنت أذربيجان الأربعاء أنّ قواتها المسلّحة دخلت مقاطعة كالباجار المجاورة لإقليم قره باغ الانفصالي، وهي ثاني مقاطعة من أصل ثلاث وافقت أرمينيا على سحب قواتها منها وتسليمها لباكو في إطار اتفاق لوقف إطلاق النار أبرمه الطرفان في مطلع نوفمبر الجاري.

وقالت وزارة الدفاع في باكو في بيان إنّ “وحدات من الجيش الأذربيجاني دخلت مقاطعة كالباجار في 25 نوفمبر” بموجب الاتفاق الذي وقّعته في وقت سابق من الشهر نفسه أرمينيا وأذربيجان برعاية روسيا.

وينصّ الاتفاق خصوصاً على استعادة باكو السيطرة على ثلاث مقاطعات مجاورة لقره باغ سيطر الانفصاليون الأرمن عليها طوال ثلاثة عقود واضطروا للانسحاب منها بعد هزيمتهم العسكرية في النزاع الأخير.

وأضاف البيان أنّ “الأعمال الهندسية اكتملت لضمان تحرّك وحداتنا”، مشيراً إلى أنّ “الطرق الجبلية الصعبة على طول مسار القوات تم نزع الألغام منها وتمّ تجهيزها للاستخدام” وكان من المفترض أن تسلّم يريفان هذه المنطقة إلى باكو في 15 الجاري، لكنّ الجانب الأذربيجاني منح الجانب الأرميني مهلة عشرة أيام إضافية لـ”دواع إنسانية”.

وعلى غرار مقاطعة أغدام التي تسلّمتها باكو في 20 الجاري ومقاطعة لاتشين المفترض أن تتسلّمها في الأول من ديسمبر فإنّ مقاطعة كالباجار هي جزء من الحزام الأمني الذي شكّلته القوات الأرمينية حول قره باغ، الإقليم الانفصالي الذي تقطنه أغلبية أرمنية، إثر سيطرتها عليه في أعقاب حرب دارت بينها وبين القوات الأذربيجانية في تسعينات القرن الماضي.

وينصّ اتفاق وقف الأعمال القتالية على انتشار نحو ألفين من قوات حفظ السلام الروسية في قره باغ التي خلت عاصمتها ستيباناكرت من السكان خلال القتال الذي استمر ستة أسابيع ودعت السلطات المحلية السكان إلى العودة وقدمت مساعدة لوجستية لتحقيق ذلك.