“الجمارك” تطلق إدارة الشاحنات في منفذ جديدة عرعر عبر “تبادل”

أطلقت الهيئة العامة للجمارك بالتعاون مع الشركة السعودية لتبادل المعلومات إلكترونياً “تبادل” مشروع نظام إدارة الشاحنات في مرحلته الأولى في منفذ جديدة عرعر الذي يربط حدود المملكة شمالاً مع العراق، ليتيح للمستوردين والمخلصين الجمركيين حجز موعد مسبق عبر منصة “فسح”، وإنهاء الإجراءات الجمركية المسبقة إلكترونيا لعبور الشاحنات.
ويعد نظام إدارة الشاحنات، أحدث نظام لوجستي متطور يتم تطبيقه في عدة منافذ في المملكة، بهدف إدارة الطاقة الاستيعابية للمنفذ باستخدام أحدث التقنيات لحجز المواعيد المسبقة، كما يعمل النظام على مراقبة وإدارة حركة أسطول الشاحنات، إضافة لقيامه بربط جميع الجهات الحكومية المعنية إلكترونياً لانسياب عملية التشغيل والقضاء على تكدّس الشاحنات في المنافذ.
ويعمل النظام على تمكين المصدرين والمستوردين من حجز المواعيد المسبقة عبر منصة “فسح”، والتي تعد المنظومة الوطنية الموحدة للاستيراد والتصدير في المملكة، حيث تعمل المنصة على التنسيق المسبق لعبور الشاحنات، وتخفيض ازدحام الطرق المؤدية من وإلى المنفذ المعني، الأمر الذي يؤدي لتسريع إجراءات التخليص الجمركي ورفع كفاءة العمل وبالتالي الحد من انتظار الشاحانات عند المنافذ مما يسهم في سلاسة الحركة.
وقال أحمد الحقباني محافظ الهيئة العامة للجمارك: “إنه استكمالا للخطة التي تم انتهاجها لتعميم مشروع نظام إدارة الشاحنات بمختلف منافذ المملكة تم إطلاق نظام إدارة الشاحنات بمنفذ جديدة عرعر وهو معبر استراتيجي على الحدود الشمالية، ليتم تسريع حركة الشاحنات والقضاء على التكدس عبر تجهيز مسارات ذكية”. وأضاف: “سيتم تقليص الوقت والجهد في المنفذ وسيسهم في رفع كفاءة التشغيل وتسريع حركة الشاحنات عبر اختصار الإجراءات الجمركية والتي تتم كل مراحلها إلكترونياً قبل الوصول للمنفذ”.
وتًعد منصة “فسح” المشروع الأذكى في إنهاء الإجراءات الجمركية على مستوى المنطقة، حيث أحدثت نقلة نوعية في تيسير وتسريع واختصار الإجراءات الورقية المستخدمة سابقًا، وهي تخدم حاليًا ما يفوق 121 ألف مستخدم من المصدرين والمستوردين، ويقدّر متوسط العمليات الإلكترونية اليومية في المنصة نحو 300 ألف عملية، وقد قلصت وقت رحلة استلام الشحنات من 5 ساعات إلى 15 دقيقة فقط.