معطف المطر ؛ من خنادق الحرب إلى منصات عروض الأزياء

تقول القصة، تم اختراع المعطف الواقي – أو ما يطلق عليه معطف الخندق – للجنود في الحرب العالمية الأولى كنوع من الرداء المقاوم للطقس بدلا من السترات الصوفية الثقيلة التي كانت ضخمة جدًا بالنسبة لحرب الخنادق . لكن هذه الحكاية ليست صحيحة تمامًا: فالمعطف ، كما نعرفه اليوم ، يعود إلى ما قبل الحرب – قبل ما يقرب من 100 عام في الواقع. في عشرينيات القرن التاسع عشر ابتكر المخترع تشارلز ماكنتوش معطف “ماكنتوش” الواقي من المطر. و حقق تصميمه المصنوع من القطن المطاطي نجاحًا فوريًا ، حيث سيحافظ على مرتديه جافًا تمامًا من عوامل الطقس الخارجية. ومع ذلك ، فكانت العناصر الداخلية ، مثل العرق (والرائحة) ، محاصرة أيضًا. لذلك ، في خمسينيات القرن التاسع عشر ، أخذ الخياط البريطاني جون إيماري من شركة أكواسكوتوم وتوماس بربري على عاتقهما تحسين معاطف “The Mack” ، مما أدى إلى خلق معاطف أخف وأكثر قابلية للتنفس . وبحلول الوقت الذي جاءت فيه الحرب العالمية الأولى ، كانت كلتا العلامتين التجاريتين مجهزين تجهيزًا جيدًا لتناسب ضباط الجيش بمعاطف كاكي اللون وخفيفة الوزن ومقاومة للعوامل الجوية.

وتم تصميم معاطف الترانش لتحمل الطقس ، وهي أيضا مصممة لتُقدم على ممرات عروض ألأزياء ، وهي مفضلة كقطعة أزياء رئيسية وتعدت الألوان في تصميماتها أنماط البيج والأحزمة الكلاسيكية. حتى أن بعضها مصنوعة من الجلد والفينيل مع المطبوعات والكشكشة التي تضيف تفاصيل جديدة منعشة. سواء كنت تستثمر في خندق للوظيفة أو الموضة أو كليهما ، فهناك قطعة واحدة على الأقل ستشعرك بأنها لا تتأثر بمرور الزمن.