50 مليون أميركي أدلوا بأصواتهم للانتخابات الرئاسية

أدلى أكثر من 50 مليون أميركي بأصواتهم حتى الآن في الانتخابات الرئاسية التي يتنافس فيها جو بايدن ودونالد ترامب، وفقا لتعداد نشره يوم الجمعة مشروع “يو إس إلكشن بروجكت”.

ويحّطم التصويت المبكر الأرقام القياسية هذا العام إذ يفضل العديد من الناخبين الإدلاء بأصواتهم مبكرا لتجنب الازدحام يوم الانتخابات في ظل تفشي وباء كوفيد-19.

وأظهر التعداد الذي أجرته جامعة فلوريدا، أن أكثر من 35 مليون شخص صوت عن طريق البريد. ويفوق هذا العدد عدد الأصوات المبكرة المسجلة في العام 2016 “أكثر من 47 مليونا”.

وعلى سبيل المقارنة، يمثل هذا العدد 36,5 في المئة من إجمالي التصويت في الانتخابات الرئاسية للعام 2016 “سواء في وقت مبكر أو في يوم الاقتراع”.

وقبل أربع سنوات، كان العدد الإجمالي للناخبين الذين أدلوا بأصواتهم 138 مليونا.

ويخضع التصويت المسبق لقواعد مختلفة بحسب الولايات.

وستفتح ولاية نيويورك الأكثر اكتظاظا بالسكان وبالتالي التي تضم أكبر عدد من الناخبين إمكان التصويت شخصيا اعتبارا من السبت ما سيزيد من عدد الأصوات المودعة مسبقا في صناديق الاقتراع.

ودعا الديمقراطيون إلى التصويت مسبقا كإجراء احترازي، لكن حماسة الناخبين أدت، في بعض الأحيان، إلى اصطفاف الناس في طوابير طويلة في الولايات التي بدأ فيها التصويت.

وفي المقابل، يدين معسكر ترامب، دون أدلة داعمة، الخطوة التي يمكن أن “تزور” النتائج، ووعد بأن ناخبيه سيتحركون بشكل جماعي في 3 تشرين الثاني/نوفمبر لتكذيب الاستطلاعات.