دراسة: أصحاب فصيلة الدم O أقل عرضة للإصابة بكورونا

أظهرت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين لديهم فصيلة دم من نوع (o) أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد19) من حاملي فصيلتي الدم (A وB).
جاء ذلك في نتائج دراستين أشارت إليهما صحيفة الديلي ميل، وألقت تلك النتائج الضوء على التأثير غير المتكافئ للفيروس. وأجرى الدراسة الأولى علماء في مستشفى جامعة أودنسي، بينما أجرى الأخرى باحثون من جامعة كولومبيا البريطانية.
وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين لديهم فصيلة الدم O قد يكونون أقل عرضة للإصابة بعدد من المضاعفات الخطيرة مثل فشل الأعضاء.
واستخدم الباحثون بيانات من 473 ألف فرد تم اختبارهم لـ Covid-19 في مقابل مجموعة مراقبة تضم أكثر من 2.2 مليون شخص من عامة السكان. ومن بين أولئك الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس وجدوا عدداً أقل من الأشخاص المصابين بفصيلة الدم O والمزيد من الأشخاص الذين يحملون أنواع A وB وAB.
وتستند النتائج إلى مجموعة متزايدة من الأبحاث التي تشير إلى وجود صلة بين فصيلة الدم ومخاطر الإصابة بفيروس كورونا، بالإضافة إلى التأثير الوقائي الواضح لفصيلة الدم O.