أمير نجران يستعرض برامج “هدف” لتدريب وتوظيف أبناء المنطقة

استعرض صاحب السمو الأمير جلوي بن عبد العزيز بن مساعد أمير منطقة نجران في مكتبه بالإمارة اليوم، إيجازًا عن دور صندوق تنمية الموارد البشرية “هدف”، وخطته في المرحلة المقبلة لمواكبة متطلبات التطوير والتحسين، والبرامج والخدمات المقدمة للمنشآت والأفراد، والاستراتيجية الجديدة ومراحل تنفيذ مبادراتها، وإحصاءات سوق العمل في المنطقة، قدمه مدير عام الصندوق تركي الجعويني، بحضور وكيل إمارة المنطقة حسن العذيقي، وقيادات الصندوق.


ونوه سموه بالدعم السخي الذي تقدم حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -أيده الله- من أجل تمكين شباب وشابات الوطن من فرص العمل وتطوير مهاراتهم وقدراتهم من خلال حزم برامج التدريب والتأهيل التي تنفذها الجهات ذات العلاقة بالتعاون والشراكة مع القطاع الخاص.
وأوضح سمو أمير منطقة نجران أن طالبي العمل في منطقة نجران أثبتوا كفاءتهم في كثير من ميادين ومجالات العمل، مؤكداً أهمية إكساب أبناء وبنات الوطن المهارات اللازمة لسوق العمل، والمضي نحو رفع الميزة التنافسية للقوى الوطنية وتسليحها بالمعارف والخبرات التي تمكنها من العمل والمساهمة بفاعلية في مسارات التنمية التي تشهدها البلاد؛ في ظل الممكنات والمحفزات التي تقدمها الدولة لكافة أطراف سوق العمل.


من جهته، استعرض مدير عام “هدف” أوجه الدعم والخدمات المقدمة للفئات المستفيدة والجهات الشريكة، عبر حزم من الممكنات تتجسد في تقديم الإعانات لتأهيل القوى العاملة الوطنية وتدريبها وتوظيفها في القطاع الخاص، والمشاركة في تكاليف تأهيل الكوادر البشرية، وتحمل نسبة من أجر من يتم توظيفه في منشآت القطاع الخاص، ودعم وتمويل برامج التوظيف، وتقديم قروض لمنشآت التأهيل والتدريب، و إجراء البحوث والدراسات المتخصصة في التدريب والتأهيل والتوظيف.