استعداداً لاستقبال المعتمرين.. تنفيذ تجربة افتراضية لخطة العمرة بالمسجد الحرام

نفذت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي تجربة افتراضية استعدادا لاستقبال المعتمرين، في إجراء التجارب الافتراضية لدخول وخروج المعتمرين إلى البيت العتيق ووصولهم إلى الكعبة المشرفة والمسعى، وكيفية التعامل مع الحالات الطارئة.

وأشرف الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن السديس، ومديري الإدارات الخدمية والفنية والهندسية بالمسجد الحرام على استعدادات الرئاسة العامة، على التجربة الافتراضية، ويأتي ذلك حرصاً من الرئاسة العامة على الاستعداد لاستقبال المعتمرين وتوفير العديد من الخدمات حيث دشن الشيخ السديس في وقت سابق الكاميرات الحرارية المطورة في المسجد الحرام.

وتعمل الرئاسة على تعقيم البيت العتيق 10 مرات في اليوم، بتخصيص 450 عاملاً لعمليات التعقيم، وستتم عمليات التعقيم على مدار 24 ساعة ويستخدم فيه يومياً 2500 لتر من المعقمات لتعقيم جميع الأسطح والأرضيات، وتم توزيع معقمات الأيادي على 300 صبانة موجودة في كافة جنبات المسجد الحرام كما تم توفير معقمات خاصة لسجاد المسجد الحرام. كما رفعت الرئاسة العامة جميع السجاد من صحن المطاف، ومنع الوصول إلى الكعبة المشرفة والحجر الأسود، وتحديد مسار الطواف خارج الحاجز الموجود حاليا. وخصصت الرئاسة العامة فريقًا خاصًا يقوم بتعقيم عبوات ماء زمزم وتوزيعها على المعتمرين.

وتنسق الرئاسة العامة مع وزارة الحج والعمرة على آلية استقبال المعتمرين وتحديد أماكن الدخول والخروج كما تتعاون في إدارة الحشود مع الجهات الأمنية العاملة داخل المسجد الحرام.