أمير الباحة يشارك طلاب المنطقة دروسهم اليومية افتراضياً

9
9
9
9
9
9
9
9

شارك صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة طلاب تعليم المنطقة دروسهم اليومية -عن بعد- عبر منصة مدرستي الافتراضية، حيث اطمأن سموه على سير العملية التعليمية، مشيداً بجدية الطلاب وبمستوى التفاعل مع معلمهم خلال الحصة الدراسية، حاثاً على الاستفادة المثلى مما هيأته الدولة لمواصلة مسيرة التعليم في ظل جائحة كورونا.

جاء ذلك خلال زيارة سمو أمير منطقة الباحة اليوم، لمركز المتابعة والدعم الفني بتعليم المنطقة، حيث التقى سموه بالعاملين في المركز من مشرفين تربويين يقدمون خدمات الدعم والمساندة بشكل يومي لمدارس المنطقة، مستمعاً إلى شرح من المدير العام للتعليم بمنطقة الباحة الدكتور عبدالخالق الزهراني حول جاهزية المركز وأدواره وأقسامه، الذي يهدف إلى تقديم الدعم الفني والتعليمي تجاه أي صعوبات قد تواجه الطالب وولي الأمر والمعلّم والمشرف والمدرسة، فيما يخص منصة “مدرستي”، وتقديم الحلول المباشرة والمعالجة الفورية للمواقف التعليمية المختلفة، علاوة على ما يقدمه من تقارير لحظية للأداء، وتقديم الاستجابة الفعالة لمتطلبات مستخدمي المنصة وزوارها من خلال ما يقدمه فريق عمل من المشرفين والمشرفات من مختلف الإدارات والأقسام من رصد ومتابعة.

وأعرب الأمير الدكتور حسام بن سعود في كلمة له في سجل الزيارات عن سعادته بما شاهده من تميز في استخدام التقنية الحديثة لاستمرار العملية التعليمية، متمنياً التوفيق لمسؤولي التعليم بالمنطقة، وفي ختام زيارته كرمّ سموه المعلم غرم الله الزهراني من متوسطة بالشهم نظير ما قدمه من رسالة تعليمية سامية نحو طلابه وهو في ظرف صحي وحرصة على مواصلة رحلتهم التعليمية دون انقطاع، مقدرا استشعاره للمسؤولية في أداء الأمانة نحو أبنائه الطلاب، فيما تسلم سموه هدية تذكارية من مدير عام التعليم بالمنطقة بهذه المناسبة.

ونوه سموه في تصريح صحفي عقب الزيارة بما يجده التعليم في المملكة من الدعم والرعاية الكبيرة من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد – حفظهما الله، مشيداً بما تشهده المنصة من نسب عليا من الدخول للطلاب والطالبات بالمنطقة، وبمبادرة الإدارة العامة للتعليم في المنطقة نحو إنشاء مركز المتابعة والدعم الفني كنواة رئيسة لاستقبال الاستفسارات المتعلقة بمنصة مدرستي من المجتمع التعليمي، وتقديم الحلول والدعم والمساندة للطلاب والطالبات وأولياء الأمور والمدارس والمعلمين والمعلمات.

وأشار سمو أمير الباحة إلى أن هذا النوع من التعليم؛ هو خيار استراتيجي للمستقبل الواعد الذي يسهم  في استمرار رحلة التعليم ونقل المدرسة إلى منازل الطلاب عبر وسائط ذكية متعددة.