مجلس الأمن يناقش الحوكمة بعد جائحة كورونا

عقد مجلس الأمن الدولي اليوم جلسة مناقشة حول “الحوكمة فيما بعد جائحة كورونا (كوفيد-19)” بمشاركة رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي محمد.

وأوضح بيان صادر عن الأمم المتحدة أن جلسة المناقشة تأتي في وقت يتضرر فيه العالم من استمرار الجائحة وآثارها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية من جهة، ومن تطور التحديات الأمنية الجديدة التي تهدد السلم والأمن الدوليين من جهة أخرى.

وأشار البيان إلى أن دولة النيجر أعدت مذكرة تفاهم تطرقت إلى أن الجائحة جاءت لتكشف كل أوجه التصدع والهشاشة التي تعتري النظام العالمي الذي يعاني من التحديات الأمنية الكثيرة، ومن هذه التحديات،: الإرهاب والجريمة المنظمة عبر الوطنية والاتجار غير المشروع بالأسلحة وتغير المناخ والجوائح.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في كلمة ألقاها بداية المناقشة أن جائحة كورونا اختبار حقيقي للتعاون الدولي، حيث أدت إلى وفاة نحو مليون شخص في أنحاء العالم، وإصابة أكثر من ثلاثين ملايين شخص، مشيراً إلى أن ذلك كان نتيجة الافتقار إلى الاستعدادات الدولية والتعاون والوحدة والتضامن. وشدد غوتيريش على أهمية الشبكات التعددية القائمة على الروابط القوية والتعاون بين المنظمات الدولية والإقليمية.