هل الطريق التي تسلكها مزدحمة؟.. الخرائط الذكية تجيبك عن السؤال

إعداد – أحمد عزو:

في عالم الذكاء التقني كل شيء أصبح سهلاً، ولاسيما بعد أن أثبتت شركة «جوجل» جدارتها في هذه الساحة المليئة بالاختراعات الحديثة، والتطبيقات المذهلة. وكلنا يعرف خرائط جوجل، وما تشكّله من أهمية في الوقت الحاضر، ولاسيما في المدن المزدحمة، أو المدن السياحية التي يأتي إليها السائح وهو لا يعرفها. وحسب «عالم التكنولوجيا»، شاركت شركة «جوجل» مستخدميها طريقة استخدام الذكاء الاصطناعي لتطبيق الخرائط الخاص بها للتنبؤ بالشكل الذي ستبدو عليه حركة المرور على مدار اليوم، وأفضل الطرق التي يجب على مستخدميها اتباعها. وكانت عملاق التكنولوجيا قد صرحت حول هذا قائلة إن تطبيق الخرائط الخاص بها مخصص لتحليل أنماط حركة المرور الخاصة بالطرق بمرور الوقت، كما أنه يجمع بين قاعدة بيانات الطرق وحركة المرور الحية للتنبؤ بأفضلها وأقلها حركة مرورية.

يُذكر أن «جوجل» دخلت مؤخرًا في شراكة مع مختبر أبحاث «ديب مايند» التابع لشركة Alphabet AI؛ بهدف تحسين دقة خرائطها، وأكدت ارتفاع معدلات التنبؤ الدقيق للحركة المرورية لأكثر من 97 % أثناء الرحلات.

وأشارت الشركة إلى أن تطبيق Google Maps يوفّر لمستخدميه تلقائيًّا طرقًا بديلة أقل حركة مرورية حال ازدياد حركة المرور في طريقهم التقليدي. وصرحت «جوجل» كذلك بأنها قامت بتحديث نموذجها في الوقت الراهن لإعطاء الأولوية لأنماط حركة المرور من آخر أسبوعين إلى أربعة أسابيع نظرًا إلى أن العديد من الأشخاص يعملون من المنزل، ولا يخرجون كثيرًا بسبب كوفيد-19، ومن ثم تقليل أولويات الأنماط مقارنة بأي وقت سابق.