بريطاني يلف على وجهه ثعبانًا ضخمًا بدلاً من قناع الوجه في حافلة

الجزيرة – أسامة الزيني

أوقف مسؤولو النقل في مانشستر رجلاً شوهد يرتدي ثعبانًا ضخمًا بدلاً من قناع الوجه أثناء ركوب حافلة في سالفورد أمس. وفق ما نقلته صحيفة الديلي ميل.

واستخدم الرجل الزاحف الكبير الذي كانت معلقًا حول رقبته، غطاء للوجه أثناء صعوده على متن حافلة إلى مانشستر في منطقة سالفورد.

وحدق الركاب المصدومون بدهشة حيث قام الرجل الذي يسخر بوضوح من قيود فيروس كورونا بما في ذلك ارتداء الأغطية الإجباري في وسائل النقل العام في إنجلترا بإزالة الثعبان من حول رقبته، ثم لف الزاحف نفسه حول القضبان اليدوية بينما وصف ركاب الحافلات المشهد بأنه “ترفيهي بالتأكيد”.

وقالت إحدى الركبات التي طلبت عدم الكشف عن اسمها إنها اعتقدت في البداية أن الرجل كان يرتدي “قناعًا غير تقليدي” قبل أن تكتشفه وهو ينزلق فوق قضبان اليد أنه ثعبان حقيقي.

قالت إنها وجدت الحادثة “مضحكة حقًا” وأن الحيوان لا يبدو أنه يزعج أيًا من زملائها المسافرين، وقالت: “لم يهتز لأحد جفن”.

وسرعان ما أدانت السلطات المحلية هذه الحيلة حيث أصروا على أن الثعابين ليست بدائل لأغطية الوجه، بعدما تأكد أن الرجل لم يكن يرتدي قناعا تحت الثعبان الكبير.

وقال متحدث باسم النقل في مانشستر الكبرى: “تنص التوجيهات الحكومية بوضوح على أن هذا لا يلزم أن يكون قناعًا جراحيًا، وأن الركاب يمكنهم صنع قناع خاص بهم أو ارتداء شيء مناسب، مثل وشاح أو باندانا. في حين أن هناك درجة صغيرة من التفسير التي يمكن تطبيقها على هذا، فإننا لا نعتقد أنه يمتد إلى استخدام جلد الثعبان خاصة عندما يكون على جسد الثعبان وهو حي.