عملاق آسيا القصير يترجل مثقلا بالذهب

«الجزيرة» – طارق العبودي:

أعلن قائد الهلال ونجمه المحبوب محمد الشلهوب توديعه ملاعب كرة القدم «كلاعب»بعد مسيرة حافلة بالعطاء والإبداع والإنجازات امتدت لأكثر من ربع قرن من الزمان كان خلالها النجم القدوة «فنا وأخلاقا وانضباطا «جعلت الجميع بمختلف ميولهم وانتماءاتهم يتفقون على حبه.

وبث الشلهوب عبر حسابه الشخصي في «تويتر» مقطع فيديو وهو يداعب الكرة وبجواره ابنتاه وعلق بـ4 كلمات: «أحبكم كثيراً.. إلى اللقاء» في إشارة منه إلى تعليق قميصه.

بدأ الشلهوب الذي يلقب بـ«الموهوب» مسيرته الكروية في سن صغيرة جدا من خلال براعم مدرسة الهلال عام 1993م ولفت انظار مدربيه بموهبته وباتوا يعتمدون عليه عنصرا أساسيا في فريق درجة الناشئين رغم ضآلة جسمه وصغر سنه لكونه مازال آنذاك مدرجا في فئة البراعم، وتدرج في جميع الفئات السنية بالنادي وحقق معها جميعها بطولات رسمية على مستوى المملكة.

وفي موسم 1999- 2000 تم تصعيده إلى الفريق الأول وتمكن من حجز مقعد أساسي بين نجوم الفريق، وكان أحد العناصر الذين حققوا للهلال الكأس التاريخية «كأس المؤسس»، ومنها انطلق إلى منصات التتويج ليصبح أكثر لاعب سعودي صعودا للمنصات ورفعا للكؤوس، إذ بلغ عددها على مستوى الفريق الأول فقط 33 بطولة هي كالتالي:بطولة كأس المؤسس، وبطولتين لكأس الملك، و11 بطولة كأس سمو ولي العهد و 8 بطولات للدوري، وبطولتين لكأس السوبر السعودي، وبطولتين لكأس الأمير فيصل بن فهد،وبطولتين لدوري أبطال آسيا، وبطولة كأس آسيا أبطال الكؤوس، وبطولة السوبر الآسيوي، والبطولة العربية للأندية أبطال الكؤوس، وكأس النخبة العربية، وكأس السوبر السعودي المصري، إضافة الى عديد البطولات مع منتخبنا الوطني الأول.

من جانبه بث المركز الإعلامي بنادي الهلال مقطع فيديو تحدث من خلاله الشلهوب قائلا: «اليوم في نهاية مسيرتي كلاعب أوجه الشكر والتقدير للقيادة الرشيدة ولجميع المسؤولين الرياضيين الذين لعبت تحت إداراتهم وجميع رؤساء النادي طوال تاريخه وجميع أعضاء الشرف وجميع العاملين في النادي وزملائي اللاعبين سواء في المنتخب أو النادي وكذلك الجماهير الرياضية عامة والهلالية على وجه الخصوص» .. وأبدى في ختام حديثه فخره بزملائه الحاليين مؤكدا ثقته بقدرتهم على مواصلة تحقيق الإنجازات وإسعاد الجماهير الهلالية الوفية.