بايدن أولويات بانتظاره إذا أصبح رئيساً

إيرين ماكبيك – مراسلة سياسية سابقة لشبكات سي إن إن وإن بي سي

– عن (يو إس إيه توداي) الأمريكية

اعداد – خالد حامد:

لم يدرك العديد من الأمريكيين بعد أنه في كل مرة يتسلم الجمهوريين مفاتيح البيت الأبيض خلال نصف القرن الماضي، فإن الأمريكيين بعد ذلك يلجأون مرة أخرى إلى الديمقراطيين لإخماد الحريق الذي يتسبب هؤلاء الجمهوريون في إشعاله.

ويتسبب هذا الأمر في إرباك أولويات الحزب في كل مرة يأتي فيها الديمقراطيون إلى السلطة لأن أولى مهامهم تكون تنظيف الساحة الأمريكية من الرماد الذي خلفه الجمهوريين.

بالعودة إلى التاريخ سنجد أن هذا حدث عندما وصل الرئيس الديموقراطي جيمي كارتر إلى البيت الأبيض حاملا رسالة إصلاح بعد أن شعرت البلاد بخيانة الدائرة الداخلية للرئيس نيكسون المتمثلة في فضيحة (ووترجيت.)

جاء بعد ذلك رونالد ريغان الذي أعطى أولوية كبيرة لتخفيض الضرائب، والتي لم يوافق عليها الكونجرس في البداية ولكن بعد فترة وجيزة استجاب لها على أن يتم تطبيقها على أربع مراحل حتى عام 1987. بعد ذلك نقل ريجان زمام الأمور إلى جورج دبليو بوش في فترة شهدت خروج أزمة المدخرات والقروض عن السيطرة. وفي فترة لاحقة عانى الاقتصاد الأمريكي من الركود مما دفع الناخب الأمريكي إلى الحزب الديموقراطي وجاء بيل كلينتون إلى البيت الأبيض. في عام 2000 ، أعتقد عدد كبير من الناخبين أن البلاد تسير على الطريق الصحيح، وأعتقد ثلثا الناخبين أن بيل كلينتون قد ترك الاقتصاد في حالة جيدة.

إن آثار «ثقافة الفساد» التي ارتبطت عادة بالحزب الجمهوري في عام 2006 ، وحروب بوش الابن التي لا تحظى بشعبية لم تؤثر على فرص باراك أوباما في الفوز ضد الجمهوري جون ماكين في انتخابات عام 2008، لكنها حدت من قدرته على تحقيق المزيد كرئيس، لأنه اضطر إلى وقف النزيف الاقتصادي والإشراف على تقديم حوافز اقتصادية كبيرة.

لا أحد ينكر أن الرئيس أوباما أعاد البلاد من حافة الهاوية وسلم اقتصادًا قويًا إلى ترامب.

على الرغم من هذا التاريخ الذي يقف في صالح الحزب الديمقراطي إلا أن الجمهوريين تمتعوا، بشكل غير مفهوم، بسمعة جيدة لعدة عقود في معظم أنحاء البلاد لكونهم أفضل في إدارة الحكومة. تعقب مركز «بيو» للأبحاث المشاعر التي تحركت لصالح الديمقراطيين في نهاية عهد رئاسة أوباما، لكنه وجد أنها لم تصل إلى مستوى عبقرية ترامب التسويقية.

إذا أصبح بايدن الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة، فإن المذبحة التي سيتعامل معها قد تكون أكبر نطاقا مما واجهه الرئيس أوباما.

لقد كانت صورة أمريكا تتدهور في جميع أنحاء العالم قبل وقت طويل من انتشار جائحة كورونا كما دمر وزير الخارجية الأول لترامب، ريكس تيلرسون، وزارة الخارجية من خلال تفريغ السلك الدبلوماسي وإحداثه لتغييرات في غير محلها في بعض السفارات الأمريكية.

يجب أن يلتزم بايدن بالحصول على قائمة كاملة من السفراء الذين تم ترشيحهم قبل أن يتقدم إلى الكونجرس لتقديم خطابه الافتتاحي. سيحتاج إلى كل مساعدة يمكنه الحصول عليها في الخارج، كما سيتعين عليه الانضمام مرة أخرى إلى اتفاقية المناخ في باريس ومنظمة الصحة العالمية، وإصلاح منظمة حلف شمال الأطلسي المتوترة والمتفاقمة، وحتى إصلاح العلاقات الفردية المدمرة في جميع أنحاء أوروبا. على الصعيد المحلي، سيتعين عليه إزالة الضرر غير العادي الذي ألحقه ترامب بالصحة العامة من خلال الفشل في احتواء انتشار فيروس كورونا. كما سيحتاج لإعادة تحريك الاقتصاد. وعلينا هنا ملاحظة أن كل مهمة من المهام المذكورة أعلاه ترقى إلى جهد التنظيف مقابل أولويات سياسة جديدة كان يمكن أن تساعد في تقدم البلد. يبدو أن بايدن نفسه يدرك ذلك؛ فقد ذكرت صحيفة نيويورك تايمز في مايو الماضي أنه قال خلال حملة لجمع التبرعات «أرى نفسي كمرشح انتقالي».

حقا، سيكون الرئيس الانتقالي وسيحتاج الديمقراطيون إلى تذكير البلاد بأن العودة إلى سيطرة الحزب الجمهوري ستكون كارثية بمجرد أن تكمل إدارة بايدن مشروع الترميم الأمريكي العظيم. بنفس الطريقة وصف الحزب الجمهوري بنجاح كلمة «ليبرالية» بأنها ذات دلالات سلبية، فقد حان الوقت لفعل نفس الشيء مع كلمة «محافظ». القاعدة المحافظة تعني الفوضى وتتطلب دائمًا تنظيفًا كبيرًا.

** **