علامات على أن هاتف «أندرويد» الخاص بك قد أخفى برامج ضارة

أحمد عزو – الرياض:

يتعرض مستخدمو هواتف Android إلى عمليات احتيال من خلال البرامج الضارة بأجهزتهم، فمن تطبيقات التجسس إلى تطبيقات تدعي فائدة ما ثم يظهر فيما بعد أنها تطبيقات تم إنشاؤها للترويج للإعلانات التجارية، أو غير ذلك من البرامج الضارة الكثيرة التي يشتكي منها المستخدمون.

وحسب «عالم التكنولوجيا» فإنه غالبًا ما تحاول برامج أندرويد الضارة خداعك، على سبيل المثال، يطلق تطبيق جوّال يُسمى Ads Blocker على نفسه خدمة مفيدة لتقليل إعلانات الجوال المزعجة، والتي تظهر أحيانًا لتغطية شاشتك عندما تكون على وشك الوصول إلى شيء مهم. لكن المستخدمين اكتشفوا بسرعة أن التطبيق ليس أقل من البرمجيات الخبيثة التي عرضت للتو المزيد من الإعلانات، وفقًا للباحثين الأمنيين.

قال ناثان كوليير، الباحث في شركة Malwarebytes لأمن الإنترنت الذي ساعد في تحديد أداة حظر الإعلانات الزائفة في تشرين الثاني (نوفمبر): «إنهم يكسبون المال. وهذا هو اسم اللعبة».

يقول الباحثون إن البرامج الإعلانية مثل Ads Blocker هي أكثر أنواع البرامج الضارة شيوعًا على أجهزة Android ومع ذلك يمكن للتطبيقات الضارة الأخرى أن تفعل أشياء أسوأ من جعل هاتفك محبطًا للغاية لاستخدامه الذي تريده وسحقه، مثل سرقة المعلومات الشخصية من هاتفك.

يمكن أن تكون البرامج الضارة مربكة، مما يعيق استخدامك لهاتفك بشكل طبيعي ويجعلك تشعر بعدم الارتياح حتى إذا لم تكن متأكدًا من سبب المشكلة. كما أنها شائعة جدًا. تقول Malwarebytes أنها عثرت على ما يقرب من 200000 حالة من البرامج الضارة على أجهزة عملائها في مايو ثم مرة أخرى في يونيو.

كيف تعمل البرامج الضارة على هاتفك؟

قال آدم باور، باحث الأمن في شركة الأمن المحمول لوكأوت، إن البرمجيات الخبيثة المحمولة تتبع عادة أحد طريقتين. يخدعك النوع الأول من البرامج الضارة إلى منح الأذونات التي تسمح لها بالوصول إلى المعلومات الحساسة.

هذا هو المكان المناسب لتطبيق Ads Blocker، والعديد من الأذونات التي يطلبها تبدو وكأنها شيء يحتاجه مانع الإعلانات الحقيقي. لكنهم سمحوا أيضًا بتشغيل التطبيق باستمرار في الخلفية وعرض إعلانات للمستخدمين حتى عندما كانوا يستخدمون تطبيقات غير ذات صلة.

النوع الثاني من البرمجيات الخبيثة يستغل نقاط الضعف في الهواتف، ويصل إلى الوصول إلى المعلومات الحساسة من خلال منح نفسه امتيازات المسؤول. وهذا يقلل من الحاجة إلى مطالبة المستخدمين بالنقر فوق «موافق» على طلبات الأذونات، مما يسهل تشغيل البرامج الضارة دون أن يلاحظ المستخدمون وجودها على الجهاز.

إذا لاحظت هذه الأشياء، فقد يكون هاتفك مصابًا

تشاهد الإعلانات باستمرار بغض النظر عن التطبيق الذي تستخدمه؟. تقوم بتثبيت تطبيق ثم يختفي الرمز على الفور؟. تنفد البطارية بشكل أسرع من المعتاد؟. ترى تطبيقات لا تعرفها على هاتفك؟. هذه كلها علامات مقلقة تعني أنه يجب عليك إجراء المزيد من التحقيقات.

البرامج الضارة وقدرتها

إلى جانب جعلك بائسًا مع الإعلانات المستمرة، يمكن للبرامج الضارة للجوال الوصول إلى المعلومات الخاصة. تشمل الأهداف المشتركة ما يلي: أوراق اعتمادك المصرفية. معلومات جهازك. رقم هاتفك أو عنوان بريدك الإلكتروني. قوائم جهات الاتصال الخاصة بك.

يمكن للمتسللين استخدام هذه المعلومات لمجموعة متنوعة من المهام الخبيثة. يمكنهم ارتكاب سرقة الهوية باستخدام بيانات اعتمادك المصرفية. على سبيل المثال، يقوم حصان طروادة Anubis المصرفي بإنجاز ذلك عن طريق خداع المستخدمين لمنحه حق الوصول إلى ميزات إمكانية الوصول إلى هاتف أندرويد. وهذا بدوره يسمح للبرامج الضارة بتسجيل كل تطبيق يقوم المستخدمون بتشغيله والنص الذي يدخلونه، بما في ذلك كلمات المرور. بعد أن يمنح المستخدمون الإذن مرة واحدة، يكون نشاط البرامج الضارة غير مرئي تمامًا على الشاشة، مع عدم وجود إشارة على حدوث أي شيء ضار أثناء تسجيل المستخدمين الدخول إلى حساباتهم.

كيفية إيقاف البرامج الضارة

سواء كنت تعتقد أن لديك بالفعل برامج ضارة على جهاز أندرويد الخاص بك أو كنت ترغب فقط في حماية نفسك، فهناك خطوات واضحة يمكنك اتخاذها.

أولاً: حافظ على تحديث برنامج هاتفك: يصنف خبراء الأمن باستمرار نظام التشغيل الحالي والتطبيقات المحدثة كواحدة من أهم الخطوات التي يمكن للمستخدمين اتخاذها لحماية أجهزتهم وحساباتهم. إذا كان لديك بالفعل برامج ضارة تعمل على هاتفك، فيمكن لتحديثات البرامج من صانع الهاتف – مثل Android 10 أو Android 11 القادم، تصحيح الثغرات الأمنية وقطع الوصول إلى البرامج الضارة التي تتمتع بها، يمكن للتحديثات أيضًا منع البرامج الضارة من العمل في المقام الأول.

بعد ذلك، راجع الأذونات التي تمتلكها تطبيقاتك، هل تمتلك القدرة على إرسال رسائل SMS؟ وقال باور إن هذا ربما يكون غير ضروري وقد يكون علامة حمراء. ضع ذلك في الاعتبار عند تثبيت التطبيقات في المستقبل أيضًا.

قد تكون إزالة التطبيقات التي تعتقد أنها ضارة صعبة. في بعض الأحيان يمكنك فقط إزالة أذونات التطبيق وحذف التطبيق والانتهاء منه. ستمنح التطبيقات الضارة الأخرى نفسها امتيازات المشرف، لذا لا يمكن حذفها بدون خطوات إضافية. إذا كنت تواجه مشكلة في إزالة تطبيق معين، يمكنك محاولة البحث عنه عبر الإنترنت للعثور على ما نجح مع الآخرين.

يمكنك أيضًا التفكير في تثبيت تطبيقات مكافحة الفيروسات. قد تؤدي هذه الخدمات أحيانًا إلى إبطاء هاتفك، وقد زاد وصولها إلى هاتفك من أجل اكتشاف السلوك الضار وتحذيرك، لذا عليك اختيار واحد تثق به. ومن المحتمل أن ترغب في تحديد الخيار المدفوع إذا استطعت، لفتح كل الميزات الأفضل وتجنب مشاهدة المزيد من الإعلانات.

يمكن للتطبيقات تحذيرك من البرامج الضارة على هاتفك وتقديم خدمة العملاء لك عندما تحتاج إلى التعامل مع شيء سيء. على الأقل، يمكنك استخدام برنامج معروف مثل Malwarebytes أو Norton أو Lookout أو Bitdefender لفحص جهازك إذا كنت تعتقد أن لديك بالفعل برامج ضارة مثبتة.

أخيرًا، يمكنك التخلص من تطبيقات Android التي تم تنزيلها من متاجر تطبيقات الطرف الثالث أو تجنبها. لا تخضع هذه التطبيقات للمراجعة من قبل Google ويمكنها التسلل بسهولة إلى البرامج الضارة على هاتفك. لا تلتقط Google كل شيء، حيث تظهر التقارير حول إزالة تطبيقات Android الضارة، ولكن التمسك بمتجر Google Play الرسمي، ووجود منفذ مباشر للإبلاغ عن المشكلات التي تواجهها، هو خط دفاع إضافي.