مسؤولة أممية تؤكد الحاجة الملحة لوقف تآكل النظام النووي

دعت مسؤولة أممية رفيعة المستوى إلى ضرورة التغلب على انعدام الثقة والتعاون بين الدول، وتراجع الثقة في “المؤسسة متعددة الأطراف التي صُممت للحفاظ على السلام والأمن الدوليين”.
وقالت المديرة العامة لمكتب الأمم المتحدة في جنيف تاتيانا فالوفايا أمام منتدى نزع السلاح الذي عقد اليوم: إن هناك حاجة ملحة لوقف تآكل النظام النووي، ويقع على عاتق جميع الدول التي تمتلك أسلحة نووية الالتزام بالقيادة.
وأشارت فالوفايا التي ترأست المنتدى إلى أن عام 2020 شهد إنجازات مهمة في مجال نزع السلاح، بما في ذلك الذكرى السنوية الخامسة والسبعين لتأسيس المنظمة، والقصفين الذريين على هيروشيما وناغازاكي، إلى جانب الذكرى الخمسين لبدء نفاذ معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.
وشددت على أن استذكار هذه اللحظات المهمة من تاريخنا المشترك ليس غاية في حد ذاته، ولكن بدلاً من ذلك ينبغي أن يتوفر الزخم لمعالجة الأسئلة المهمة بشأن الطريق إلى الأمام في نزع السلاح.
وحثت المسؤولة الأممية، المشاركين على التفكير المشترك في هذه القضايا وما تعنيه بالنسبة للمنتدى الذي أكدت أنه لا يزال يمثل منصة استثنائية للحوار وبناء الثقة.