الأمير حسام بن سعود يطلع على مراحل تطوير المنطقة المركزية لمدينة الباحة

تفقد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة اليوم، مشروع تطوير المنطقة المركزية، الذي تنفذه أمانة الباحة، بتكلفة إجمالية بلغت 20 مليون ريال للمرحلتين الأولى والثانية، ومشروع إزالة التشوه البصري، ومدة التنفيذ 720 يوماً.

وفور وصول سموه اطلع على اللوحات الخاصة بالمشاريع المنفذة والجاري تنفيذها، مستمعاً إلى شرح مفصل من أمين منطقة الباحة الدكتور علي السواط عن المشاريع التي تضمنت مشروع تطوير محور طريق الملك عبدالعزيز ضمن مبادرة معالجة التشوه البصري المتضمن ممر مشاه مرصوف بمادة الجرانيت وحجر البازلت بطول 1300 متر وعرض 2.10 متر، وأشجار محاذ لممر المشاة بعدد 300 شجرة، ممرات محاطة بنباتات الزينة والأزهار الطبيعية والصباريات والصخور الطبيعية بمساحة 1200 متر مربع، وإضاءة ديكورية على امتداد الممرات بعدد 300 عمود، مواقع مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة، بالإضافة إلى مشروع تحسين وتطوير المنطقة المركزية لمدينة الباحة على مرحلتين، تبلغ مساحة المرحلة الأولى، ٩٨،٠٦٥ مترا مربعاً، ومساحة المرحلة الثانية 100 ألف متر مربع.

وبين أنه سيتبع تلك المرحلتين، مرحلتين مستقبلية ثالثة ورابعة لاستكمال تطوير الأجزاء المتبقية من المنطقة المركزية، حيث تضمنت عناصر المشروع مواقف سيارات، وساحات تجمع للمرتادين، ونوافير ومجسمات جمالية، ومقاهي كوفي شوب، ومظلات، وكراسي جرانيت، وممرات مشاة مظللة، وأعمدة ديكورية، بالإضافة إلى المشروعات الاستثمارية في المنطقة المركزية وإنشاء مواقف سيارات علوية وسفلية تستوعب عدد ٦٠٠ سيارة، وإنشاء ساحة بلازا وأكشاك ومقاهي.

وأبان الدكتور السواط أن المشروع يهدف إلى تطوير وتحسين المنطقة المركزية لقلب مدينة الباحة، التي تشكل أهمية تاريخية واقتصادية ماضياً وحاضراً كونها تعد موقعاً للحراك والنشاط الاقتصادي والإداري والاجتماعي في المدينة، مشيراً  إلى أن الأمانة تسعى من خلال مشروع تطويرها وتأهيلها وتحسينها للقضاء على العشوائية التي تعيق تقديم الخدمات المناسبة للحركة التجارية في قلب المدينة.

وأكد سمو أمير منطقة الباحة عقب الجولة على ضرورة سير العمل بدقة عالية لإنجازه، مشيداً بجهود الأمانة المتواصلة لإنجاز المشروع، الذي يعد متنفساً سياحياً لأهالي الباحة وزوارها.

ونوه سموه بتضافر الجهود بين الأجهزة الحكومية لإنجاز تطوير وسط المدينة، الذي يشكل مرتكزاً لما له من قيمة اقتصادية، حاثاً العاملين على مضاعفة الجهد لإنجاز المشروع وفق ما خطط له.