الجيش التونسي يعلن إيقاف 11 مهربًا وإصابة عسكري بطلق ناري

أوقفت وحدات من الجيش التونسي 11 مهربًا، وحجزت ثمان سيارات محملة بكميات كبيرة من البضائع المهربة بالمنطقة الحدودية العازلة بالمنزلة في مدينة رمادة بمحافظة تطاوين جنوبي البلاد.

وأفاد بيان لوزارة الدفاع التونسية اليوم، بأن العملية أسفرت عن إصابة عسكري بطلق ناري إثر تبادل لإطلاق النار مع مجموعة أخرى من المهربين كانت متواجدة بالتراب الليبي، عمدت إلى إطلاق النار على الوحدات العسكرية في محاولة للتغطية على هذه السيارات وحمايتها أثناء دخولها التراب التونسي.

وعبّرت وزارة الدفاع التونسي عن استعداد جميع الوحدات العسكرية المنتشرة على الحدود التونسية لاستعمال كافة الوسائل القانونية المتاحة من أجل تأمين حرمة التراب التونسي وسلامته من التهديدات والمخاطر.