رئيسة وزراء الدنمارك تحتفل بزفافها

بعد تأجيل 4 مرات، احتفلت ميت فريدريكسن، رئيسة وزراء الدنمارك، بزواجها من بو تينجبيرج، فى حفل زفاف بهيج، أقيم فى كنيسة ماجليبى التى تقع فى جزيرة مون جنوب شرق الدنمارك، بحضور عدد من رجال الدولة والوزراء، منهم رئيس الوزراء السابق بول نيروب، وزير التشغيل بيتر هاميلجارد، وزير المالية نيكولاى وامين، وزير الأطفال والتعليم بيرنيل روزنكرانتز – ثيل.
ونشرت لرئيسة وزراء الدنمارك ميت فريدريكسن، عبر حسابها على انستجرام، صورة من حفل الزفاف، ولم تعلق سوى بكلمة “JA” أى “نعم”، بينما حرص متابعيها على تهنئتها بالزواج السعيد.

ووفقا لموقع (سيوجور) الدنماركى، أقيم حفل الزفاف فى كنيسة ماجليبى فى جزيرة مون، حيث يوجد لرئيس الوزراء وزوجها الجديد منزل يقضيان فيه العطلات، وبدأ حفل الزفاف فى الساعة الثالثة بعد الظهر، وبعد حوالى 40 دقيقة خرج الزوجان سعيدان من الكنيسة، ليتوجا أخير قصة حبهما بالزواج.
وكان من المفترض زواج ميت فريدريكسن، 42 عاما، وبو تينبيرج، 55 عاما، العام الماضى، لكن تم إلغاء الزفاف بسبب الانتخابات ونتائجها، ثم نتيجة للانتخابات، ثم اتفق الزوجان للاحتفال بزفافهما يوم 18 يوليو الجارى من هذا العام، لكن تم إلغاءه أيضًا عندما تم استدعاء ميت فريدريكسن إلى اجتماع المجلس فى بروكسل.
وكانت رئيسة وزراء الدنمارك ميت فريدريكسن، أعلنت تأجيل حفل زفافها، من بو تينجبيرج، بسبب اجتماعات المجلس الأوروبى فى بروكسل والتى من المقرر أن تعقد غدا 17 يوليو، لأول مرة منذ تفشى جائحة فيروس كورونا المستجد لمناقشة الميزانية الأوروبية وخطة التعافى المالى من أزمة وباء كورونا.
تبت فريدريكسن، عبر حسابها على موقع “انستجرام، “إننى أتطلع إلى الزواج من هذا الرجل، لقد انعقد اجتماع المجلس فى بروكسل فى نفس موعد يوم زفافنا.. اللعنة.. لكن يجب على القيام بعملى وحماية مصالح الدنمارك.. إننى أتطلع إلى أن أقول نعم لبو، وهو مريض جدا لحسن الحظ”.
ومن المقرر، أن يعيش الزوجان معًا فى هارسكوف شمال العاصمة كوبنهاجن مع مجموعة كبيرة من الأطفال، حيث لدى ميت فريدريكسن طفلان مراهقان، ابنها ماجنى وابنتها إيدا فيلين، بينما لدى زوجها ثلاثة أبناء، منهم اثنين منهم مع أمهم الممثلة ترين باليسن.